.
.
.
.

"مطارات أبوظبي".. تكرم الطبيعة

نشر في: آخر تحديث:

أطلقت "مطارات أبوظبي" الأسبوع الماضي حملة "نكرم الطبيعة"، كجزء من مسؤوليتها الاجتماعية ومبادراتها الداعمة للاستدامة، والهادفة إلى إضفاء قيمة إضافية من خلال الممارسات الصديقة للبيئة.

وتم تصميم وإدارة هذه المبادرة الخضراء من قبل فريق الاستدامة والسلامة والبيئة لمشروع مبنى المطار الجديد، للتأكيد على التزام "مطارات أبوظبي" بتقديم بنى تحتية بمستويات عالمية، وبأقل الآثار على البيئة المحيطة، بحسب "الاتحاد".

وتتألف الحملة من قسمين، أولهما مبادرة لتنظيف موقع إنشاء مبنى المطار الجديد التي قامت بها "مطارات أبوظبي" الأسبوع الماضي، بمشاركة 11 شركة من المقاولين في المشروع.

وشهدت الحملة أكثر من 400 مشارك من العمال والمشرفين والموظفين من مختلف هذه الشركات، ليتعاونوا معاً على تنظيف قرابة 100,000 متر مربع من المساحات في أرجاء مجمع المطار الجديد والمرافق الشرقية. وفي نهاية اليوم، احتفل المشاركون بإزالة 900 طن من مخلفات الإنشاء، 65% منها يمكن إعادة تدويرها، مثل الصلب والخشب وبقايا الإسمنت والمخلفات العامة.

ويتبع مبادرة التنظيف دعوة الحاضرين للمشاركة في القسم الثاني من الحملة المتمثل بالمبادرة الوطنية "اغرس غافاً"، حيث سيقوم المشاركون في 11 ديسمبر بزراعة 250 بذرة لشجرة الغاف في "حضانة جرين ووركس" في البراري، دبي.

وتعد المبادرة غير ربحية تهدف لزراعة بذر الغاف في مواقع ومزارع مخصصة في دولة الإمارات. وتعد نبتة الغاف مهددة بالانقراض، حيث تواجدت منذ آلاف السنين في منطقة شبه الجزيرة العربية.