.
.
.
.

"البركان الغاضب" يقضي على موسم السياحة في هاواي

نشر في: آخر تحديث:

بركان Kilauea الذي أسال حممه ليحرق الأخضر واليابس في أجزاء كبيرة من جزيرة "هاواي" الأميركية، قضى أيضاً على آمالها بموسم سياحي جيد هذا العام، مع إعلان السلطات أن حجوزات الفنادق في "بيغ آيلاند" لهذا الصيف تراجعت بنحو 50% منذ بدء ثوران البركان الذي يمضي في إطلاق الحمم والغازات السامة.

ويقدر حجم القطاع السياحي في الجزيرة بـ2.4 مليار دولار. وقبل فوران البركان، شهدت السياحة في "هاواي" زخماً كبيراً، ففي العام 2017 زار الجزيرة 1.7 مليون سائح بإنفاق يفوق العام الذي سبقه بـ14%، غير أن هول "غضب البركان" جعل مهمة أصحاب الفنادق والمطاعم والمرافق السياحية في غاية الصعوبة لإقناع السياح بأن الجزيرة مازالت منطقة آمنة للزيارة.

وكانت سفن سياحية ألغت توقفها في "بيغ آيلاند"، فيما من المتوقع أن تظل الغرف الفندقية شاغرة هذا الصيف رغم تخفيضات الأسعار.