.
.
.
.

مصر.. دعم للعاملين بقطاع السياحة لمواجهة كورونا

إيرادات قياسية للسياحة المصرية خلال 2019 بقيمة 13.3 مليار دولار

نشر في: آخر تحديث:

حققت السياحة المصرية، أعلى إيرادات في تاريخها خلال العام الماضي، لتتجاوز 13.3 مليار دولار، بما يفوق أعلى معدلاتها السابقة المحققة في 2010 البالغة 12.5 مليار دولار، ومقابل 11.6 مليار دولار في 2018.

وقالت نائبة وزير السياحة والآثار للشؤون السياحية، غادة شلبي، في مقابلة مع "العربية" اليوم الأحد، إن المنشآت السياحية مدعوة إلى عدم تسريح العاملين لأن القطاع من أسرع القطاعات المرشحة للعودة بعد مرور جائحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" وعليهم الاحتفاظ بالمهارات المؤهلة لديهم.

وأشارت إلى الإجراءات التي قامت بها الحكومة المصرية، في سياق إجراءات دولية تجاه تفشي فيروس كورونا المستجد، وكانت إجراءات مصر بشكل متدرج نظرا لطبيعة البلد وصناعة السياحة، ولهذا منحت أيام لوقف الطيران وعودة السياح، ليتسنى لهم السفر، بجانب عدم التهاون في تطبيق الإجراءات الصحية من العزل والتعقيم للمنشآت السياحية.

وقالت إن هذه الإجراءات تركت أثرا في كل دول العالم على قطاع السياحة، فهي المرة الأولى التي تتوقف فيها صناعة السياحة في العالم بشكل تام، فلا زيارات ولا سفر ولا إقامات والخسائر فادحة عالمياً، موضحة أن وزارة السياحة المصرية، خصصت خطا ساخنا لتلقي الشكاوى من العمالة التي يكون لها فصل تعسفي وبدون أسباب واضحة في هذه الظروف.

وناشدت المسؤولة المصرية، قطاعات السياحة في بلاها، المحافظة على العمالة، حتى يجري تخطي الأزمة وتمر، موضحة أن دعم العاملين من صندوق الأزمات على مستوى الحكومة، وهناك حديث مع وزارة القوى العاملة ليجري دعم نوعين من العمالة في قطاع السياحة العمالة الثابتة وغير الثابتة، عبر الصندوق والشركات التي ترعاه.

وكانت بيانات البنك المركزي المصري أظهرت أن إجمالي إيرادات السياحة المصرية خلال العام الماضي 2019 سجلت زيادة نسبتها 67% عن إيرادات عام 2017 البالغة 7.8 مليار دولار وبنسبة 420% عن 2016 الذي سجل 2.5 مليار دولار إيرادات ومقابل 6.1 مليار دولار في 2015 بنسبة زيادة بلغت 113%.

من ناحية أخرى، كشفت غرفة المنشآت السياحية أن 70% أي ما يقرب من 1000 منشأة من أعضاء الغرفة تقدمت بأوراقها لوزارة القوى العاملة لصرف رواتب العاملين المؤمن عليهم بمنشآتهم لصرف رواتبهم، كما أن المنشآت السياحية لم تقم بتسريح العاملين بها في الأزمة الحالية على الرغم من إغلاق عدد منهم كليا وجزئيا.

ووافق صندوق الطوارئ بوزارة القوى العاملة، على تقديم إعانات للعاملين بالمنشآت السياحية المتضررين من تداعيات وتأثيرات فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19".