.
.
.
.
طيران

شركات الطيران تبقي تذاكر السفر غير المستخدمة مفتوحة لهذه المدة

في ظل مرونة كاملة بسبب جائحة كورونا

نشر في: آخر تحديث:

حافظت شركات الطيران على المرونة في التعامل مع تذاكر السفر وإمكانية تعديل المواعيد واسترداد قيمتها، بسبب تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجد.

وأكدت شركات طيران، على إبقاء تذاكر السفر غير المستخدمة مفتوحة، ويمكن للمسافر الحجز مرة أخرى، ويمكنه كذلك إجراء عدد غير محدود من التغييرات على جميع الحجوزات، في وقت مدّدت فيه شركات طيران أخرى صلاحية التذاكر التي لم تستخدم لمدة 24 شهراً من تاريخ الحجز الأصلي، مع إمكانية استرداد قيمة التذاكر، أو استبدالها برصيد نقدي لدى الشركة.

وقال متحدث باسم شركة طيران الإمارات، إنه يمكن للمتعاملين الاستفادة من مرونة السفر في أي وقت خلال الأشهر الـ24 المقبلة، ويمكن أيضاً طلب استرداد ثمن التذكرة، مشيراً إلى أن هذه الخيارات تسري على التذاكر المحجوزة للسفر حتى 30 يونيو 2021، نقلاً عن صحيفة "الإمارات اليوم".

وأضاف المتحدث أنه يمكن الاحتفاظ بتذكرة السفر المحجوزة قبل الأول من أكتوبر 2020 وما بعده واستخدامها لاحقاً، إذ مددت طيران الإمارات صلاحيتها حتى 24 شهراً من تاريخ الحجز الأصلي.

وأوضح أن الناقلة ستقبل التذكرة للسفر على أي رحلة إلى الوجهة نفسها، أو إلى وجهة أخرى ضمن المنطقة نفسها، من دون رسوم إضافية خلال هذه المدة، كما يمكن المطالبة باسترداد قيمة التذكرة، على أن يخضع ذلك لأحكام وشروط السعر.

من جانبها، أفادت شركة الاتحاد للطيران بأنه في حال تأثر خطط السفر للمتعاملين معها بسبب تداعيات جائحة (كوفيد-19)، فإن تذكرة السفر ستبقى مفتوحة، ويمكن للمسافر الحجز مرة أخرى في الوقت الذي يكون فيه مستعداً للسفر، مؤكدة أن المسافر لا يحتاج إلى الاتصال بالشركة على الفور لتغيير موعد الرحلة.‬

وقال متحدث باسم الاتحاد للطيران، إن الشركة تسمح بإجراء عدد غير محدود من التغييرات على جميع الحجوزات الجديدة، في إطار إضفاء مزيد من الحرية والمرونة على التذاكر في ظل الظروف الراهنة.

وأوضح أنه يمكن للمسافر نقل خطط سفره إلى تاريخ لاحق، عندما يحجز تذكرته قبل 31 ديسمبر 2020، وفي حال تعذّر السفر لأي سبب كان، فسيكون المسافر مؤهلاً للاستفادة من (رصيد الاتحاد)، وهي الخدمة التي تتيح للمسافرين على رحلات (الاتحاد للطيران)، حرية تأجيل خطط سفرهم عبر تمكينهم من إلغاء تذاكرهم مجاناً، واستخدام قيمتها الأصلية، رصيداً لحجز رحلاتهم المقبلة.

ولفت المتحدث إلى إنه قد يتم تحميل المسافر رسماً إضافياً في حال إلغاء الرحلة أو تغييرها، مبيناً أن هذا يتوقف على السعر الذي تم حجز الرحلة به.

في السياق نفسه، أكد مركز خدمة المتعاملين في شركة العربية للطيران، أنه يمكن مدّ تذاكر السفر التي تم حجزها في أي وقت خلال العام الجاري، ولم تستخدم، حتى نهاية العام المقبل.

وذكرت الناقلة على الموقع الإلكتروني لها أنه يمكن للمسافر تعديل تاريخ السفر، ووجهة الرحلة نفسها، لافتة إلى أنه يمكن القيام بذلك بشكل مباشر وعن طريق الإنترنت، ما دام التغيير قبل موعد الرحلة بما لا يقل عن 24 ساعة، أو (72 ساعة للرحلات من المغرب وإليها)، على أن يتم إخضاع التعديلات لرسوم التعديل.

تجارب مسافرين

وفي سياق متصل، قال مسافرون إنهم لاحظوا مرونة في ما يتعلق بخيارات تذاكر السفر التي تم حجزها خلال العام الجاري، ولم يتم استخدامها بسبب الجائحة، إذ تمكنوا من استرداد ثمنها، أو تمديدها، أو إبقائها مفتوحة.

وتفصيلاً، قالت المتعاملة إيمان القاضي، إنها حجزت تذكرة سفر من شركة طيران وطنية في يناير 2020، للسفر في مارس الماضي، إلى دولة عربية، إلا أنها لم تستخدم التذكرة حتى الآن، وكان لديها قلق من أن تلغى، حتى أبلغتها الشركة بتمديد التذكرة إلى نهاية ديسمبر 2021، بعد أن تم تمديدها سابقاً إلى نهاية ديسمبر 2020، وتلقت بريداً إلكترونياً رسمياً بذلك.

وقال المتعامل أنور سمير، إنه حجز تذاكر سفر للعائلة للسفر في يونيو 2020 إلى وجهة أوروبية، إلا أنهم لم يستخدموها، نظراً لاستمرار تداعيات الجائحة، وقيود السفر في الوجهة المقصودة.

وأكد سمير أن القلق الذي ساوره من إلغاء التذاكر مع نهاية العام الجاري تلاشى، بعد أن أوضحت له شركة الطيران أن تذاكر السفر ستبقى مفتوحة، معتبراً ذلك مرونة من الشركات، لحفظ حقوق المسافرين والمتعاملين معها.