.
.
.
.
سياحة

بالصور... شركة رحلات سياحية أميركية تتحدى الكورونا بأفعوانية... كيف؟

نشر في: آخر تحديث:

في أحد أحواض صناعة السفن في فنلندا ورغم البرد القارس في درجات حرارة صفرية، يعمل مئات العمال بكد ودون ملل لبناء أفعوانية هي الأولى من نوعها على متن أحدث المراكب السياحية التابعة لشركة Carnival Cruise الأميركية والتي تضررت أعمالها بشدة في زمن الجائحة.

لم تثن الأوضاع الجوية السيئة عمالا آخرين عن تركيب ماكينات يمكنها استخدام ماء البحر المكرر في إعداد المشروبات للركاب على متن السفينة والتي ينتظر أن تبلغ سعتها نحو 6500 راكب، بحسب تقرير لوكالة بلومبيرغ، اطلعت عليه "العربية.نت".

والسفينة التي تحمل اسم Mardi Gras، والتي سميت بهذا الاسم تيمنا بأول سفينة صنعتها الشركة والتي أبحرت من ميامي بالعام 1972، باتت جاهزة للإبحار في انتظار الإذن الرسمي من السلطات باستئناف الرحلات البحرية التي توقفت بصورة تامة بسبب جائحة كورونا.

وتخطط Carnival لبدء إبحار السفينة، التي تعد أكبر السفن الترفيهية على الإطلاق، في أبريل نيسان المقبل من خلال رحلة استثنائية في البحر الكاريبي في وقت أكدت فيه الشركة على اتخاذ كافة الاحتياطات اللازمة للإبحار في خضم جائحة كورونا.

وتبلغ القيمة الإجمالية لبناء السفينة نحو 950 مليون دولار وتحتوي بالإضافة إلى الأفعوانية على مسرحين وخمسة ألعاب مائية كبرى بالإضافة إلى سلسلة من المطاعم.

أحد المسابح على متن السفينة
أحد المسابح على متن السفينة

وستصبح السفينة أيضا هي الأولى من نوعها في أميركا الشمالية التي تعمل بالغاز الطبيعي المسال والذي يخفض الانبعاثات الملوثة بنحو 95% ونحو 20% من انبعاثات الكربون.

وينتظر أن تبلغ تكلفة الرحلة لشخصين لمدة أسبوعين نحو 7000 آلاف دولار، وينتظر أن تنطلق الرحلات من رصيف جديد مخصص في الميناء التابع للشركة والذي بلغت تكلفة بنائه نحو 155 مليون دولار.

أفعوانية على سطح سفينة نقل الركاب -ماردي
أفعوانية على سطح سفينة نقل الركاب -ماردي