.
.
.
.
طيران

كورونا تهوي بعدد ركاب الطيران 70% وتهدد آفاق التعافي في 2021

الحركة الجوية العالمية شهدت انخفاضاً كبيراً بسبب الجائحة

نشر في: آخر تحديث:

أظهرت بيانات تراجع عدد ركاب قطاع الطيران عالميا بنسبة 70% في عام 2020 في ظل تهديد جائحة كورونا لآفاق التعافي في العام الحالي.

وبحسب بيانات من اتحاد النقل الدولي "إياتا" نشرتها "رويترز"، فقد تحسن نشاط الشحن الجوي تحسنا كبيرا على مدار العام الماضي من المستوى المتدني للربع الثاني من السنة، إذ تراجعت كيلومترات طن الشحن العالمية بما لا يتجاوز 0.5% على أساس سنوي في ديسمبر كانون الأول.

وفي 2020، انخفضت كيلومترات طن الشحن على مستوى القطاع 10.6% على أساس سنوي، وهو أكبر تراجع منذ بدأ الاتحاد حفظ السجلات في 1990.

كما تراجعت كيلومترات طن الشحن المتاحة على مستوى القطاع 23.3% على أساس سنوي في 2020.

وكشفت الأرقام أن الحركة الجوية العالمية شهدت انخفاضاً كبيراً بنسبة 60% لتبلغ 1.8 مليار مسافر فقط في عام 2020 وهو أدنى مستوى لها منذ 15 عاماً، متأثرة بجائحة انتشار فيروس كورونا الذي دمر صناعة الطيران بعد أن أغلقت البلدان حدودها للحد من انتشاره.

وقال تقرير نشره موقع (AksjeBloggen) المتخصص برصد بيانات السفر، إن "عمليات الإلغاء الهائلة للرحلات الجوية منذ بداية عام 2020 تسببت في خسائر فادحة لأكبر شركات الطيران في العالم كما أدت الى انخفاض هائل في حركة المسافرين على خطوط الطيران".

وأظهرت بيانات من الاتحاد الدولي للنقل الجوي أن عدد الركاب المجدولين الذين تعاملت معهم صناعة الطيران العالمية قد ازداد على مدار الخمسة عشر عاماً الماضية، حيث قفز من 1.9 مليار في عام 2004 إلى 4.5 مليار في عام 2019.

ويتبين من أحدث الأرقام لعام 2020 أنها في أقل مستوى منذ العام 2004، إلا أن الإحصاءات تشير إلى أنه من المتوقع أن يتعافى هذا الرقم إلى 2.8 مليار في عام 2021، لكنه لا يزال أقل بنسبة 40% من تقديرات ما قبل جائحة "كورونا".