.
.
.
.
سياحة

قبيل الموسم السياحي.. إسبانيا تتراجع عن فرض ارتداء الكمامة على شواطئها

نشر في: آخر تحديث:

تعتزم إسبانيا السماح لرواد الشواطئ بعدم وضع الكمامة خلال وجودهم في هذه الأماكن، في حال كانت شروط التباعد متوفرة، بعد موجة تنديد أثارها أخيراً قانون يفرض ذلك، قبل أشهر قليلة من الموسم السياحي.

وكان قانون دخل حيز التنفيذ الأسبوع الماضي جعل وضع الكمامة إلزامياً باستمرار، حتى عند التمدد على المنشفة للتشمس.

وأثار القرار موجة غضب خصوصاً في المناطق الساحلية مع تحضير البلاد التي تعتمد بدرجة كبيرة على السياحة، لموسم الاصطياف، كما تكافح بقوة من أجل إقرار جواز سفر مناعي.

وقد دفعت موجة التنديد هذه بالسلطات إلى التراجع عن القانون.

وبات يُسمح للأفراد بنزع الكمامة على الشاطئ "إذا ما بقوا في مكان محدد واحترموا مسافة تباعد لا تقل عن متر ونصف المتر مع الأشخاص الذين لا يعيشون معهم تحت سقف واحد"، وفق بيان نشرته وزارة الصحة الإسبانية.

لكن يتعين وضع الكمامة في حال التنزه على الشاطئ، وفق البيان.

وتفرض إسبانيا وضع الكمامة في الشوارع منذ مايو 2020 تحت طائلة دفع غرامة.