.
.
.
.
فيروس كورونا

خوفاً من متحوّر كورونا الهندي.. ألمانيا تحظر دخول المسافرين من بريطانيا

سيظل مسموحاً للمواطنين والمقيمين دخول البلاد قادمين من بريطانيا لكن مع الحجر الصحي

نشر في: آخر تحديث:

بدأت السلطات الألمانية حظر دخول معظم المسافرين القادمين من بريطانيا ابتداء من أمس الأحد، وسط مخاوف من انتشار متحوّر فيروس كورونا الذي اكتشف لأول مرة في الهند.

وقالت مؤسسة الصحة العامة الألمانية إنه سيظل مسموحاً للمواطنين الألمان والمقيمين في ألمانيا دخول البلاد قادمين من بريطانيا، لكن سيُطلب منهم الحجر الصحي لمدة أسبوعين عند الوصول، حيث صنفت بريطانيا على أنها منطقة "مثيرة للقلق" بسبب المتحور.

جاءت هذه الخطوة بعد أيام فقط من إعادة فتح بريطانيا المتاحف ودور السينما واستئناف السماح بالخدمة الداخلية في المقاهي والمطاعم. ويتطلع الكثير من الناس في المملكة المتحدة إلى السفر إلى الخارج في الأشهر المقبلة، ومن المقرر أن ترحب إسبانيا بالزوار القادمين من بريطانيا دون اختبار فيروس كورونا ابتداءً من اليوم الاثنين.

تحذير مبكر

يمكن أن يكون انتشار المتحور الذي تم اكتشافه لأول مرة في الهند، والمعروف باسم B.1.617، في بريطانيا، بمثابة تحذير مبكر للدول الأوروبية الأخرى التي خففت القيود. وقد أعلنت منظمة الصحة العالمية هذا الشهر أن الطفرة "متغير مثير للقلق"، وعلى الرغم من أن معرفة العلماء بها لا تزال محدودة، إلا أنه يُعتقد أنها أكثر قابلية للانتقال من الشكل الأولي للفيروس.

تعد البرازيل والهند وجنوب أفريقيا من بين عشرات الدول الأخرى التي تعتبرها ألمانيا مناطق مثيرة للقلق بسبب متغيرات فيروس كورونا. وحتى يوم الخميس، أبلغت بريطانيا عن 3424 حالة إصابة بالمتغير الذي تم اكتشافه لأول مرة في الهند، وفقًا لبيانات حكومية، ارتفاعًا من 1313 حالة في الأسبوع السابق، بحسب ما نقلته "نيويورك تايمز".

وعلقت عشرات الدول، بما في ذلك الدول الأوروبية والولايات المتحدة، السفر من بريطانيا أو فرضت قيودًا صارمة في وقت سابق وسط مخاوف من انتشار متغير B.1.1.7 شديد العدوى والقاتل، الذي بدأ بالظهور في بريطانيا في ديسمبر الماضي، وهي الطفرة المهيمنة الآن في الولايات المتحدة.

في الهند، تم إلقاء اللوم على طفرة B.1.617 في موجة الفيروس الثانية المدمرة التي تجتاح البلاد، لكن الباحثين خارج الهند يقولون إن البيانات المحدودة حتى الآن تشير إلى أن B.1.1.7 قد يكون عاملاً أكثر أهمية.

قالت ستاسيا وايمان، عالمة الجينوم في جامعة كاليفورنيا بيركلي، وعضو معهد الجينوم المبتكر، إن المتحور B.1.617 يبدو أنه ينطلق خارج الهند، لكن يمكن دراسة انتشاره في دول مثل بريطانيا باستخدام التسلسل الجيني.

وأضافت: "أعتقد أننا بحاجة إلى مراقبة جميع المتغيرات بعناية شديدة وأن نكون يقظين حقًا، لكن لا نفزع بشأنها بشكل غير متناسب.. من خلال التسلسل الكافي، يمكننا مراقبتها ومراقبة المسار بعناية أكبر".

قال مكتب الإحصاءات الوطنية في المملكة المتحدة يوم الجمعة، إن النسبة المئوية للأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس التاجي في بريطانيا أظهرت "علامات مبكرة على زيادة محتملة" في الأسبوع المنتهي في 15 مايو، على الرغم من أنه قال إن المعدلات ظلت منخفضة مقارنة بوقت سابق من هذا العام.

حملة التلقيح مستمرة

تستمر حملة التلقيح في البلاد بخطى حثيثة، مع زيادة التركيز على الجرعات الثانية في محاولة لإحباط هذا النوع من الطفرات التي أدت إلى فرض قيود هذا العام.

وتلقى أكثر من 37 مليون شخص، أو 56% من سكان البلاد، الجرعة الأولى من لقاح Covid-19 في بريطانيا. ومع ذلك، فإن معظم الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 30 عامًا لم يتلقوا جرعة بعد، وتم تطعيم أقل من ثلث السكان بشكل كامل.

وقال وزير الصحة مات هانكوك يوم السبت، إن الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 32 عامًا يمكنهم الآن حجز موعد.

من جانبه، تعهد رئيس الوزراء بوريس جونسون بالمضي قدمًا في خطة لرفع جميع القيود بحلول 21 يونيو، على الرغم من أن العلماء حذروا من أن انتشار متغير B.1.617 قد يؤخر مثل هذه الخطط. وتم العثور على معظم حالات المتغير في شمال غربي إنجلترا، وبعضها في لندن.

وفي ألمانيا، تأتي القيود المفروضة على السفر من بريطانيا مع استئناف الخدمة في الهواء الطلق يوم الجمعة في المقاهي والمطاعم بعد أشهر من الإغلاق. وحثت المستشارة أنجيلا ميركل الناس على "التعامل مع هذه الفرص بمسؤولية كبيرة".

وأكدت ميركل أن: "الفيروس لم يختفِ".