.
.
.
.
طيران

Ryanair تتوقع كبح الخسائر مع انتعاش السفر في أوروبا

نشر في: آخر تحديث:

حددت شركة Ryanair Holdings Plc هدفًا لوقف الخسائر، حيث ساعد تخفيف قيود فيروس كورونا على زيادة السفر الصيفي إلى الشواطئ الأوروبية.

وقالت أكبر شركة للطيران الاقتصادي في أوروبا في بيان اليوم الاثنين، إنها يجب أن تحقق تعادلا أو تسجل خسارة طفيفة للعام حتى مارس المقبل، على افتراض أن نشر اللقاح لا يزال قادرًا على احتواء الوباء. وسجلت الشركة الأيرلندية خسارة أقل من المتوقع في الربع الأول بلغت 273 مليون يورو (322 مليون دولار).

حققت Ryanair مبيعات أسرع من معظم المنافسين، وتحافظ على الأسعار منخفضة لملء المقاعد مع بدء السفر بالانتعاش في أوروبا.

وقالت الشركة التي تتخذ من دبلن مقراً لها، إن عدد الركاب يجب أن يتجاوز 90 مليوناً في السنة المالية 2022، مما يساعدها في محاولة الفوز بحصة في السوق.

من ناحيته، قال المدير المالي للشركة نيل سوراهان لتلفزيون بلومبرغ، نأمل أن نحقق أرباحًا في الربع الثاني من العام.. سيعتمد ذلك على النتيجة النهائية، لكن لدينا الكثير من الآمال مع دخول الخريف أيضًا. لقد كانت الحجوزات في ألمانيا وأوروبا الوسطى والشرقية قوية للغاية".

كانت خسارة Ryanair للأشهر الثلاثة حتى يونيو أقل قليلاً من متوسط ​​تقديرات المحللين البالغة 277 مليون يورو، على الرغم من أنها زادت من 185 مليون يورو قبل عام.

وقال دانييل روسكا المحلل في سانفورد سي بيرنشتاين إن توقعات المبيعات تعزز الأدلة على أن "الانتعاش حقيقي ويحدث الآن.. على الرغم من أن أرباح الصيف ستكون حيوية، إلا أن الحد من خسائر الشتاء سيكون أيضًا أمرًا أساسيًا".

أشارت Ryanair إلى أن التركيز الرئيسي الآن هو على ملء الطائرات، وأنها ستخفض الأسعار لمساعدة الإشغال على الوصول إلى مستويات ما قبل الوباء.

وقالت الشركة هذا الشهر إنها ستستأجر ألفي طيار على مدى السنوات الثلاث المقبلة لتسيير 210 طائرات جديدة من طراز بوينغ 737 ماكس بدأت في استقبالها في يونيو.

لا تزال بريطانيا، أكبر سوق لشركة Ryanair، علامة استفهام. وقال المدير المالي للشركة إن التغييرات المتكررة في قيود السفر جنبًا إلى جنب مع متطلبات الاختبار المكلفة، دفعت الناس إلى السفر بشكل أقل هذا الصيف، على الرغم من أن هناك أموراً "تتحسن مرة أخرى".