.
.
.
.
طيران

بوينغ تتوقع عودة السفر إلى مستويات 2019 في غضون عامين أو ثلاثة

نشر في: آخر تحديث:

قالت شركة بوينغ الأميركية لصناعة الطائرات، إنها تتوقع أن يعود الطيران التجاري إلى مستويات 2019 في غضون عامين إلى ثلاثة أعوام، مدعومًا بالانتعاش المحلي القوي في الصين وأجزاء من أوروبا.

وذكرت شيري كارباري، رئيسة بوينغ - الصين، على هامش معرض الصين الجوي 2021، اليوم الثلاثاء، إن معدلات التطعيم في مختلف البلدان ومتطلبات الحجر الصحي المختلفة ستشكل بعض العقبات، "لكننا نتوقع في العامين أو الثلاثة أعوام القادمة أن تتعافى سوق الطيران تمامًا إلى مستويات 2019".

وقالت كارباري أيضًا إن شركة بوينغ تعمل عن كثب مع إدارة الطيران المدني في الصين، حيث تنتظر أن تتم الموافقة على طراز 737 ماكس من قبل المنظمين الصينيين.

والصين - أول من أوقف الطائرة ماكس بعد حادث تحطم في مارس 2019 - لم ترفع الحظر حتى الآن، على الرغم من إجراء رحلة تجريبية في البلاد في أغسطس، فيما قامت الأسواق الأخرى في آسيا بما في ذلك الهند وسنغافورة بالسماح بإعادة الطراز للطيران في الأشهر الأخيرة.

وأضافت كارباري: "كنا نجلس جنبًا إلى جنب ونجيب عن الأسئلة الفنية، وسنواصل القيام بذلك حتى تشعر هيئة الطيران المدني بالارتياح لأن ماكس يمكن أن تطير بأمان مرة أخرى".

لدى بوينغ تنبؤات جريئة للطيران في الصين، إذ قالت في وقت سابق من هذا الشهر إنها تتوقع أن تحتاج الخطوط الجوية الصينية إلى 8700 طائرة جديدة بإجمالي 1.47 تريليون دولار بحلول عام 2040، وهو ما يضاعف حجم الأسطول التجاري للبلاد مع ازدهار السفر الجوي.

وقالت كارباري إن سوق الطيران الصينية كبيرة بالفعل، لدرجة أن هناك متسعًا لبوينغ وإيرباص ولاعب محلي، هو شركة الطائرات التجارية الصينية Comac.

لكن الصين تحرص على تقليل اعتمادها على إيرباص وبوينغ، وترى في شركة Comac المصنعة محليًا مفتاحًا لذلك. وقد وقعت شركة Comac صفقة مع شركة China Eastern Airlines Corp الأسبوع الماضي لشراء خمس طائرات ركاب C919 التي يمكن مقارنتها بطائرة إيرباص A320 وبوينغ 737.