.
.
.
.
اقتصاد مصر

فنادق مصر تعمل بكامل طاقتها للمرة الأولى منذ بداية كورونا

طاقتها الاستيعابية بلغت 70% منذ يوليو الماضي

نشر في: آخر تحديث:

كشف تقرير حديث، أن الفنادق المصرية عادت للعمل بكامل طاقتها للمرة الأولى منذ بداية تفشي جائحة "كوفيد-19" قبل 18 شهرا، وذلك بعد أن رفعت الحكومة القيود التي فرضتها في مارس 2020.

وتعمل الفنادق بنحو 70% من طاقتها الاستيعابية منذ يوليو الماضي، حينما خففت الحكومة القيود ورفعت الحد الأقصى المسموح به البالغ 50% والذي استمر العمل به لأكثر من عام منذ يونيو 2020.

وستكون هذه المرة الأولى التي تعمل بها الفنادق بكامل طاقتها دون قيود تشغيلية منذ مارس 2020، ففي بداية تفشي الموجة الأولى من الجائحة العام الماضي، حٌظرت الفنادق من العمل قبل استيفاء بعض المعايير التي تتعلق بالصحة والسلامة للحد من انتشار الفيروس، وبعد الحصول على شهادات باستيفاء تلك المعايير، سمح للفنادق بالعمل بربع طاقتها الاستيعابية فقط، قبل أن ترفع الحكومة هذه النسبة إلى 50% في أواخر يونيو.

ووفق نشرة "إنتربرايز"، فمن المتوقع أن يساهم القرار في تعافي قطاع السياحة، الذي تتوقع الحكومة أن يدر إيرادات تتراوح ما بين 6 إلى 9 مليارات دولار هذا العام، إذ يساعد تقدم برنامج توزيع اللقاحات عالميا على عودة حركة السفر الدولي والزوار إلى مصر. وزار نحو 3.5 مليون سائح البلاد خلال الأشهر الستة الأولى من العام، وهو نفس عدد الأشخاص الذين زاروا مصر طوال العام الماضي بأكمله.

ورجح التقرير أن تشهد مصر زيادة في معدلات السياحة الوافدة من ألمانيا قريبا، إذ تتوقع شركة "إف تي آي غروب "الألمانية، زيادة في عدد السياح من الدولة الأوروبية إلى مصر هذا الشتاء بعد رفع قيود السفر الألمانية، وفق ما نقلته جريدة الشروق عن ممثلي الشركة، التي يمتلك فيها رجل الأعمال سميح ساويرس حصة أغلبية.

وقال علي عقدة، الرئيس التنفيذي لشركة ميتنج بوينت إيجيبت الوكيل المحلي للشركة الألمانية، إنه من المتوقع أن تصل أعداد السياح الألمان إلى مستويات ما قبل الجائحة بحلول نهاية صيف عام 2022.

وفي غضون ذلك، استقبل مطار مرسى علم أولى رحلات الطيران العارض الإيطالية أمس وكان على متنها 140 سائحا. وتعد هذه المرة الأولى التي تصل فيها رحلة طيران إيطالية مباشرة إلى مرسى علم منذ بدء جائحة "كوفيد-19".