.
.
.
.
سياحة

فنادق باريس الفاخرة ترفع أسعارها مع عودة الزخم السياحي

موسم الصيف حطم الأرقام القياسية من حيث الإشغال ومتوسط ​​الأسعار

نشر في: آخر تحديث:

أصبح أحد أغلى الأجنحة الفندقية في باريس أعلى سعراً، حيث ارتفعت الليلة في الجناح الفاخر في فندق Le Bristol، أحد فنادق القصر الشهيرة في المدينة، بمقدار 5000 يورو (4990 دولارًا) مع عودة السياح خاصة الأميركيين بشكل كبير إلى العاصمة الفرنسية، بدفع من قوة الدولار.

قالت كاثرين هودول بودري، مديرة التجارة والتسويق في فندق Le Bristol، إن الفندق الذي يقع على بعد ثلاث دقائق سيرًا على الأقدام من قصر الإليزيه الرئاسي، زاد جميع أسعار الغرف بعد موسم صيف حطم الأرقام القياسية من حيث الإشغال ومتوسط ​​الأسعار. وتتوقع أن يحظى الفندق الراقي بأفضل عام له على الإطلاق، وفق ما نقلته وكالة "بلومبرغ".

ارتفع أعلى جناح إمبريال في Le Bristol إلى 30 ألف يورو لليلة الواحدة خلال أسبوع 29 أغسطس، بحسب هودول بودري، بزيادة قدرها 20٪. كما ارتفع سعر غرف الفندق بمقدار 300 يورو، إلى 2290 يورو، بعد قفزة في الطلب منذ مايو.

يطل الجناح الذي تبلغ مساحته 3475 قدمًا مربعة والمكون من ثلاث غرف، على حديقة ذات طراز فرنسي، ويضم منطقة لتناول الطعام يمكن أن تستوعب ما يصل إلى 12 ضيفًا، وفقًا لوصف الفندق. تقول مديرة التجارة والتسويق في فندق Le Bristol، إنه يميل إلى أن يكون المفضل من قبل الوفود الرسمية بسبب حجمه.

وتضيف: "لا توجد مقاومة للسعر من عملائنا.. باريس تستفيد من طلب قوي، لذلك استفدنا بعد سنوات من المعاناة جراء الإغلاق وكذلك الهجمات الإرهابية والاحتجاجات". مشيرة إلى أن الارتفاع في تكاليف المدخلات من أجور الموظفين والغذاء والطاقة دفع الفندق إلى زيادة أسعاره.

يتعين على أفضل الفنادق الفاخرة في باريس الاستغناء عن السياح الصينيين، الذين لا يزالون عالقين في منازلهم بسبب سياسات مكافحة كورونا الصارمة، إلى جانب الروس الذين قلصوا السفر منذ نهاية فبراير في أعقاب غزو بلادهم لأوكرانيا والعقوبات التي تلت ذلك.

فندق Plaza Athénée، وهو فندق قصر آخر، والذي تم تخفيضه إلى مرتبة الخمس نجوم، شهد أيضًا صيفًا قياسيًا بمساعدة تعادل اليورو والدولار، وفقًا لفرانسوا ديلاهاي، المدير العام للفندق. ويمثل الأميركيون الآن 45٪ من عملائه، ارتفاعًا من حوالي الربع في فترة ما قبل الوباء.

ويضيف ديلاهاي: "إنهم يمكثون أيضًا لفترة أطول.. كان الروس يشكلون 9٪ من زبائن الفندق قبل الحرب".

قال أيضاً: "المال ليس مشكلة بالنسبة للعملاء"، مضيفًا أن المزيد منهم يأتون عبر طائرات خاصة لتجنب الاضطرابات في المطارات ولدى شركات الطيران. وقد لاحظ الموظفون ذلك لأنهم كانوا يحجزون المزيد من سيارات الليموزين في مطار لو بورجيه، الذي يلبي احتياجات رجال الأعمال والعملاء الخاصين، وليس في مطار باريس شارل ديغول.

يقول كلا المديرين إن شهري سبتمبر وأكتوبر في طريقهما ليكونا ممتازين للفنادق الفاخرة، حيث ينطلق أسبوع الموضة في باريس في 26 سبتمبر و Paris+ par Art Basel، المعروف سابقًا باسم معرض Fiac، بدءًا من 20 أكتوبر، والذي يتوافد إليه جامعو الفن المعاصر من جميع أنحاء العالم. لكن كلاهما ظلا حذرين في التنبؤ باتجاهات العام المقبل وسط عدم اليقين الاقتصادي والمالي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة