سياحة

قمة "العشرين" توقظ جزيرة بالي الإندونيسية بعد سبات طويل

انخفض عدد السياح الأجانب في الجزيرة الساحرة من 6 ملايين قبل الوباء إلى بضع عشرات فقط في 2021

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

سافر عدد من قادة العالم وغيرهم من الشخصيات المرموقة إلى الجزيرة الإندونيسية بالي لحضور قمة مجموعة العشرين، ما أعاد تسليط الضوء على قطاع السياحة الحيوي للوجهة الاستوائية.

تعد السياحة المصدر الرئيسي للدخل في الجزيرة التي تشتهر بشواطئها الاستوائية وحقول الأرز الممتدة على المدرجات إلى جانب المعابد.

وقد ضرب الوباء بالي أكثر من معظم المناطق في إندونيسيا، إذ قبل ذلك كان أكثر من 6 ملايين زائر أجنبي يفدون إلى الجزيرة كل عام.

تلاشى المشهد السياحي النابض بالحياة في الجزيرة - الذي يغذيه رواد الحفلات وراكبو الأمواج والباحثون عن السعادة الروحية - بعد اكتشاف أول حالة إصابة بكوفيد في إندونيسيا في مارس 2020. وأغلقت المطاعم والمنتجعات وعاد العديد من العمال إلى قراهم.

انخفض عدد السائحين الوافدين الأجانب إلى مليون فقط في العام 2020، معظمهم أتى في الأشهر القليلة الأولى من العام، ثم إلى بضع عشرات في العام 2021، وفقًا لبيانات حكومية. وفقد أكثر من 92000 شخص يعملون في السياحة وظائفهم وانخفض متوسط ​​معدل الإشغال في فنادق بالي إلى أقل من 20٪.

قالت ديوا ميد إندرا، السكرتيرة الإقليمية لمقاطعة بالي: "لقد أضر تفشي فيروس كورونا بالاقتصاد المحلي بشكل رهيب.. بالي هي المنطقة التي تعاني من أشد انكماش اقتصادي"، وفق ما نقلته "أسوشييتد برس".

وبعد إغلاق بالي أمام جميع الزوار في وقت مبكر من الوباء، أعيد فتح أبوابها أمام الإندونيسيين من أجزاء أخرى من البلاد في منتصف العام 2020. لكن بعد ذلك، أدت موجة من حالات الإصابة في يوليو 2021 إلى إفراغ شواطئ وشوارع الجزيرة المزدحمة عادة. وقيدت السلطات الأنشطة العامة وأغلقت المطار وجميع المحلات التجارية والحانات والمطاعم ومناطق الجذب السياحي، والعديد من الأماكن الأخرى في الجزيرة.

في غضون ذلك، قامت القردة التي حُرمت من مصدر طعامها المفضل - الموز والفول السوداني وأشياء أخرى يقدمها لها السياح - بمداهمة منازل القرويين بحثًا عن طعام.

وقد أعيد فتح الجزيرة أمام المسافرين المحليين بعد شهر، لكن في العام 2021 بالكامل لم يزرها سوى 51 سائحًا أجنبيًا.

لكن الأمور تبدو أفضل بكثير الآن، فالمتاجر والمطاعم في أماكن مثل نوسا دوا، وهي منتجع يُعقد فيها اجتماع مجموعة العشرين، وفي مدن أخرى مثل سانور وكوتا، أعيد فتحها، على الرغم من بطء العمل، فيما لا تزال العديد من الشركات والفنادق مغلقة أو قلصت عملياتها.

وقالت السكرتيرة الإقليمية لمقاطعة بالي، إن إعادة فتح مطار بالي أمام الرحلات الجوية الدولية، والآن مع قدوم الآلاف لحضور قمة مجموعة العشرين، وغيرها من الأحداث ذات الصلة قد بعثت الآمال في حدوث تحول أقوى.

زار بالي أكثر من 1.5 مليون سائح أجنبي و3.1 مليون زائر محلي حتى أكتوبر من هذا العام.

وفي إطار مساعيها للدفع نحو نماذج أكثر استدامة للسياحة، أطلقت بالي برنامج تأشيرة للعاملين عن بعد، تحت اسم "تأشيرة المنزل الثاني"، ومن المقرر أن تدخل حيز التنفيذ في ديسمبر. وهي أيضًا من بين 20 وجهة أعلنت شركة Airbnb مؤخرًا أنها دخلت معها في شراكة لاستقطاب العاملين عن بُعد، بما في ذلك أماكن في منطقة البحر الكاريبي وجزر الكناري.

ومن المرجح أن يستغرق تعافي القطاع السياحي في الجزيرة بعض الوقت، حتى مع كبح فيروس كورونا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة