خاص

"طيران الإمارات" للعربية: سنتجه لأسواق الدين طلبا للتمويل

لدينا نموذج عمل جيد يحقق الكثير من السيولة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

قال رئيس "طيران الإمارات" تيم كلارك"، إن الشركة استطاعت تقوية ميزانيتها العمومية ولديها تدفقات نقدية أكثر مما كان لديها في السابق والنتائج المالية أفضل من أي وقت مضى.

وأضاف كلارك في لقاء مع العربية، خلال معرض سوق السفر العربي، أن "أحد الأشياء التي تمكنا من القيام بها خلال العامين الماضيين بعد الأوقات الصعبة للجائحة هو تقوية ميزانيتنا العمومية".

وذكر أن بعض الطائرات التي كان عليها التزامات تم الانتهاء منها، وهذا كان يكلف كثيرا.

وتابع كلارك: "النتيجة هي أننا استطعنا بناء سيولة نقدية في ميزانيتنا العمومية والتي ستظهر بنتائجنا المالية الأسبوع المقبل نحن نعتزم القيام بالمزيد من ذلك ومن ثم سيتعين علينا الذهاب إلى أسواق الدين لتمويل أعداد كبيرة من هذه الطائرات وهو أمر فعلناه كثيرا في السابق".

وقال رئيس طيران الإمارات، إن المجموعة لم تواجه مشكلة في توفير السيولة لبناء أسطولها، مضيفا: "لدينا ميزانية عمومية قوية للغاية كما سترى لدينا نموذج عمل جيد ومربح للغاية ويحقق الكثير من السيولة الآن، أي مستثمر أي بنك أو حتى أي مؤجر سوف ينظر إلى ذلك ويقول أريد حصة منه وهذه طيران الإمارات لم نتخلف عن سداد أي شيء، حتى وقت الجائحة".

وأشار كلارك إلى أنه عندما كانت الديون على هذه الطائرات بطريقة أو بأخرى التزمت بنسبة 100%.

وبالنسبة للنتائج المالية المرتقبة، ذكر كلارك: "إنها قصة جيدة، أكثر بكثير مما كان لدينا في السابق ومقارنة بما قبل الجائحة، نحن نقوم بعمل أفضل من أي وقت مضى".

وفي وقت سابق من اليوم، قال كلارك، إنه لا يزال لدى الشركة مشكلات في إعادة تسيير "ما تبقى" من طائرات "إيه 380" في مرحلة ما بعد الجائحة.

وأضاف أن الشركة لديها طلبيات لشراء 165 طائرة وربما تطلب المزيد لاحقا. كما أشار إلى أن الطلب سيظل قويا كما كان، وفق ما ذكرته وكالة "رويترز".

ولفت إلى أن سلاسل الإمداد ستستجيب للطلب وربما تصل في منتصف العام المقبل تقريبا إلى وضعها الطبيعي نوعا ما.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.