طيران

معرض دبي للطيران يشهد طلبيات قيمتها 63 مليار دولار

طيران الإمارات وفلاي دبي تقدمتا لشراء 125 طائرة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
5 دقائق للقراءة

أعلنت اثنتان من شركات الطيران في دبي أمس الاثنين، تقديم طلبيات لشراء طائرات بوينغ 777 إكس تزيد قيمتها على 63 مليار دولار مع احتدام المنافسة مع شركات إقليمية ناشئة على شراء الطائرات التي تسافر إلى مقاصد بعيدة وسط توقعات بنمو قطاع السفر الدولي.

وتقدمت شركتا طيران الإمارات وفلاي دبي المملوكتان لحكومة دبي لشراء 125 طائرة بوينغ عريضة البدن خلال افتتاح معرض دبي للطيران. في حين لا تزال شركة تصنيع الطائرات إيرباص الأوروبية في انتظار طلبية لشراء طائرات من إنتاجها تماثل إلى حد بعيد طراز بوينغ.

وأعلنت شركة طيران الإمارات اليوم الاثنين، أنها قدمت طلباً رسمياً للحصول على 90 طائرة بوينغ بقيمة 52 مليار دولار.

كما أعلنت فلاي دبي وبوينغ الأميركية اليوم الاثنين، عن صفقة تلتزم بموجبها شركة الطيران الاقتصادي بشراء 30 طائرة من طراز 787-9 دريم لاينر عريضة البدن بقيمة إجمالية تصل إلى 11 مليار دولار.

وتضمنت الطلبيات شراء 55 طائرة من الطراز 777-9 الذي يضم 400 مقعد و35 من الطراز 777-8 الأصغر في دفعة للبرنامج الشامل المعروف باسم 777إكس، والذي عانى من تأخير لخمس سنوات.

وطلبت طيران الإمارات خمس طائرات أخرى من الطراز بوينغ 787 دريملاينر بينما طلبت فلاي دبي 30 طائرة من النوع نفسه في أول طلبية لها لشراء طائرات المسافات الطويلة.

وقال رئيس طيران الإمارات وفلاي دبي الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم إن هذه الطلبيات تمثل مجتمعة استثمارات كبيرة تعكس التزام دبي بمستقبل الطيران.

وأضاف أن طيران الإمارات تتوقع استلام الطائرات من طراز 777 إكس في عام 2025، وهو ما يتماشى مع أحدث أهداف بوينغ.

ولقطاعي الطيران والسياحة أهمية بالغة في اقتصاد دبي الذي يفتقر إلى الثروة النفطية التي تتمتع بها العديد من الدول المجاورة.

ومنطقة الخليج هي أكبر عميل للطائرات عريضة البدن نظرا للموقع الجغرافي للإمارات وقطر.

وقال مسؤولون في قطاع الطيران إن الطلبيات زادت المنافسة بين شركات الطيران مع قيام السعودية بتوسيع أسطولها ووضع شركات الطيران في تركيا والهند خططا لإبعاد حركة نقل الركاب عن منطقة الخليج.

وقال الرئيس التنفيذي لإير ليز كورب ستيفن إف. أودفار هيزي بعد إعلان طيران الإمارات وفلاي دبي "يريدان الإشارة إلى وجود مشكلة واضحة (في القطاع) وإلى قدرتهما على لعب دور كبير".

وتشير تقديرات مسؤولين بالقطاع إلى أن شركات الطيران حول العالم تتفاوض خلف الكواليس لشراء عدد يتراوح بين 700 و800 طائرة جديدة، منها عدد يتراوح بين 200 و300 من أكبر الطائرات في العالم بينما تسعى لاستئناف خططها تجديد أساطيلها التي تأجلت خلال فترة الجائحة.

لكن الرئيس التنفيذي لإير ليز كورب تساءل عما إذا كان هناك مجال لتشغيل كل هذا العدد من الطائرات. وقال "تحتدم المنافسة بينهم على نفس عدد الركاب".

وقال محللون إن سلاسل التوريد التي تشهد أزمة لا تزال مصدر قلق أيضا.

وقال دوجلاس هارند المحلل في برنشتاين "هذه طلبية متعددة والكثير من الطائرات. والمشكلة هي أن الشركات المصنعة لا تستطيع إنتاج ما يكفي منها. ليس فقط أنها تبيع بأكثر مما يمكنها تسليمه، لكنها لا تستطيع إنتاج ما باعته بالفعل".

وظهرت الخطوط الجوية التركية على جدول المشاركين في معرض دبي للطيران يوم السبت. وذكرت وكالة أنباء الأناضول أن الشركة تجري محادثات لشراء ما يصل إلى 355 طائرة إيرباص.

وأدى ذلك إلى الاستعدادات لإعلان مهم في المعرض الجوي أمس الاثنين ثم اليوم الثلاثاء إذ يتوقع مصدر من منطقة الشرق الأوسط "خطوة جريئة" تزيد من حدة المنافسة في المعرض.

وفي بيان غير عادي، قالت إيرباص إنها توصلت إلى اتفاق "من حيث المبدأ" بشأن طلبية مهمة لشركة الخطوط الجوية التركية. لكنها أضافت أنه يتعين التصديق على الصفقة في الأيام المقبلة، فيما اعتبرته المصادر مؤشرا على أنه ربما لن يتم الإعلان عن الصفقة خلال وقت إقامة المعرض.

حجوزات أقل

يبدو أن هناك طلبيات مهمة أخرى قيد الإعداد، ولكن من غير المرجح أن يتم التنافس عليها علنا في دبي.

وقالت شركة طيران الرياض، أحدث شركة طيران سعودية، إنها لا تزال تجري محادثات مع شركات تصنيع الطائرات لتقديم طلب لشراء طائرات ضيقة البدن.

وقال صالح عيد مساعد مدير عام مجموعة الخطوط السعودية لإدارة أسطول الطائرات لقناة الشرق التلفزيونية اليوم إن المجموعة تعتزم طلب شراء نحو 150 طائرة ضيقة البدن للخطوط السعودية وذراعها للرحلات منخفضة التكلفة طيران أديل.

وأنشأت السعودية شركة طيران الرياض في إطار خطط لتحويل المملكة إلى مركز رئيسي للطيران، وهو القطاع الذي تهيمن عليه دبي والدوحة القطرية.

ومع عدم تسليم العديد من الطائرات حتى عام 2030، تراهن شركات الطيران على الطلب طويل الأجل من المسافرين في المستقبل الذين لم يولد الكثير منهم بعد.

وتنظم دبي هذا المعرض، الذي يقام كل عامين، في وقت يشهد حربا بين إسرائيل والفلسطينيين وهو ما أدى إلى زيادة الطلب على الأسلحة وإغلاق المجال الجوي الذي يجعل الرحلات أطول وأكثر تكلفة لبعض شركات الطيران.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة الملكية الأردنية، الذي طلب شراء ست طائرات بوينغ 787، إن الشركة تشهد انخفاضا في حركة السفر وتضطر إلى تشغيل مسارات أطول نتيجة للحرب.

وقال دانييل سيلك مدير شركة بوليتيكال فيوتشرز للاستشارات التي مقرها كيب تاون "هناك أدلة إحصائية كافية، على الأقل على المدى القصير، توضح أن هناك انخفاضا كبيرا في مبيعات التذاكر للمقاصد في المنطقة".

ويرجح محللون أن تعزز الحرب في غزة الطلب على الأسلحة، علاوة على زيادة شهدتها الثمانية عشر شهرا الماضية مع عكوف الولايات المتحدة وحلفائها على إعادة تسليح أوكرانيا ضد روسيا. ومع ذلك، من المتوقع أن يكون عدد صفقات الأسلحة الكبرى في المعرض قليلا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.