خاص

فنادق "جاز" التابعة لـ" ترافكو" المصرية تستقبل 2.6 مليون سائح في 2023

أتمت 80% من إنشاءات 8 فنادق جديدة تضم 2750 غرفة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

قال الرئيس التنفيذي لمجموعة جاز للفنادق التابعة لمجموعة ترافكو العالمية، علاء عاقل إن الشركة أنجزت 80% من الأعمال الإنشائية لـ 8 فنادق جديدة بطاقة استيعابية 2750 غرفة، وستدخل الخدمة خلال أكتوبر2024، باستثمارات 275 مليون دولار.

وأضاف عاقل في مقابلة مع "العربية Business"، أن الطاقة الاستيعابية للفنادق التابعة لمجموعة جاز للفنادق ستصبح بعد إتمام الأعمال الإنشائية للفنادق الثمانية سوف ترتفع من 15.55 إلى 18.3 ألف غرفة.

شركات مصرية تتوقع تراجع نسبة الإشغال بفنادقها إلى 40% في موسم عيد الميلاد

و"سيكون لدى المجموعة 66 فندقا في المناطق السياحية المختلفة ونحو 26 فندقا ثابتا يعمل في المجرى الملاحي لنهر النيل بين الأقصر وأسوان جنوب مصر" وفقا لرئيس المجموعة.

وتتوزع الفنادق الجديدة التى ستدخل الخدمة خلال الربع الأخير من العام المقبل في محيط منطقة الأهرامات غرب العاص مة المصرية القاهرة بواقع3 فنادق و4 بمنطقة البحر الأحمر وفندق بالساحل الشمالي.

أوضح أن الشركة في إطار زيادة حصتها الفندقية في مصر جمعت بين بناء الفنادق الجديدة والاستحواذ على منشآت قائمة، إذ تم الاستحواذ على فندقين في القاهرة خلال العام الأخير بطاقة 700 غرفة.

توقعات نهاية العام

وأشار إلى تجاوز معدلات الإشغال بفنادق جاز مستويات 2010 موضحا أن ، المؤشرات الأولية خلال أكتوبر الماضي أظهرت أن حصة جاز من التدفقات السياحية الوافدة لمصر وصلت إلى 2.2 مليون خلال 9 شهور الأولى من العام الجاري مع توقع وصولها إلى 2.6 مليون سائح بنهاية2023".

وتأمل جاز للفنادق في إنهاء العام الجاري بارتفاع في مستوى الدخل بنسبة 20% مقارنة بالعام الماضي 2022، مع العمل على الحفاظ على هذا المستوى خلال 2024، وانتهاء التوترات الجيوسياسية بالمنطقة.

تعافي الحجوزات

عقب أحداث السابع من أكتوبر، حدث تراجع تدريجي في أعداد السياح الوافدين لمصر، إذ بلغت نسبة التباطؤ في الحجوزات 50%، ثم هبطت هذه النسبة إلى نحو 20% حاليا، التدفقات في طريقها لاستعادة مستوياتها الطبيعية لما قبل الأحداث وفق عاقل.

وتسعى مصر للوصول إلى 15 مليون سائح بنهاية العام الجاري، وتجاوز التدفقات المحققة في 2010، وهو عام الذروة السياحية، والتي بلغت 14.7 مليون سائح، على أن ترتفع إلى 30 مليون سائح بحلول 2028.

تصدر الوافدون من ألمانيا الجنسيات المقيمة في فنادق جاز خلال 2023 ثم الإنجليز والروسيين والسعوديين.

وقال " نعمل في كل الأسواق ولدينا مجموعة كبيرة من الفنادق تؤهلنا لاجتذب السياح من كل المناطق" بحسب الرئيس التنفيذي للمجموعة.

وأشار إلى أن روسيا ما زالت سوقا واعدة للسياحة المصرية، وبلغ معدل الإقامة للنزلاء بفنادق الشركة 11 ليلة في البحر الأحمر، وبين 5و7 ليالي في شرم الشيخ وليلتين في القاهرة، وفي البرامج السياحية المشتركة بين القاهرة والأقصر وشرم الشيخ تجاوزت أسبوعا.

الفنادق العائمة

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة جاز إن الفنادق العائمة في النيل كانت الحصان الأسود للسياحة المصرية خلال الموسم الشتوي الماضي، ووصل إلى الإشغال التام، بينما إشغالها حاليا فوق المتوسط.

و"دفع النمو الكبير بإشغال الفنادق العائمة حتى الصيف الماضي ، مجموعة جاز إلى ضم 4 فنادق جديدة خلال العام الأخير لترتفع حصتها إلى 26 فندقا" وفقا لعاقل.

وقال إن التدفقات السياحية خلال احتفالات رأس السنة وأعياد الكريسماس لن تكون في مستويات ما قبل 7 أكتوبر، لكنها في الطريق لاستعادة مستوياتها الطبيعية.

رفعت "جاز" أسعار الإقامة بفنادقها خلال العام الجاري بنحو 10% وكانت في الطريق لزيادتها بنفس النسبة خلال العام المقبل لكنها أرجأتها.

وأوضح عاقل أن التسعير يتوقف على مستويات الطلب، وكلما زاد أدى إلى نمو الأسعار والعكس، نبيع خدمات سياحية عالية الجودة وأسعارها ليست منخفضة".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة