نيوم

"نيوم" تعلن عن "زاردون" وجهتها الجديدة للسياحة البيئية الفاخرة

الوجهة الجديدة ستضم 3 فنادق فاخرة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

أعلن مجلس إدارة "نيوم" عن إطلاق "زاردون"، المنتجع الحصري والملاذ الطبيعي للاسترخاء الذي سيسهم في ترميم البيئة المحيطة به وإعادة الحياة إليها، وبما يدعم جهود نيوم لتطوير السياحة البيئية الفاخرة في المملكة.

وقالت "نيوم" في بيان عبر موقعها، إن "زاردون" الوجهة الساحلية الأحدث، صُممت لتمزج بين الفخامة المعاصرة والجمال الطبيعي الأخّاذ، ولتتكامل مع عددٍ من الوجهات الساحلية الأخرى التي يجري تطويرها ضمن المشاريع الأخرى في جميع أنحاء منطقة نيوم.

ويُطل منتجع "زاردون" الطبيعي على المياه الفيروزية لخليج العقبة، وسيضم 4 مبان مميزة وفائقة الفخامة، وستندمج جميعها بشكلٍ متناغم مع المناظر الطبيعية المحيطة، وتتميز وجهة "زاردون" بوصفها إحدى المواقع الأكثر فرادة، التي تمزج الرفاهية مع الطبيعة الخلّابة، وتهدف إلى تقديم أرقى تجارب السياحة البيئية للزوّار.

وستمتد الوجهة الجديدة من الجبال إلى الشاطئ على مساحة 4 كيلومترات مربعة، وتم تصميمها بعناية، لتشكّل ملاذاً يحافظ على تنوع بيئتها الغنية بالنباتات والحيوانات المحلية، وسيتمكن الزوّار من التعرف على جمالها الخلاب عبر "مركز تجربة الزوّار" المتطور، الذي يتضمن منصة مراقبة تتمتع بإطلالةٍ بانورامية بزاوية 360 درجة، تتيح للزوّار مشاهدة تفاصيل الحياة البرية والتمتع بالمشاهد الطبيعية للبيئة المحيطة.

وستضم "زاردون" 3 فنادق فاخرة، تحتوي على 100 غرفة وجناح، مصممة وفق رؤية مستقبلية تعزز الاستدامة للحفاظ على هذه البيئة التي يجري تطويرها لأول مرة، وسيلتزم كل فندق بنهجٍ مختلف عن الآخر لتقديم تجارب متميزة للضيوف، مع الاستمتاع بإطلالاتٍ مذهلة على أسفل الوادي وشاطئ البحر.

وستقدم "زاردون" تجارب المشي لمسافاتٍ طويلة وركوب الدراجات الجبلية وتسلق الصخور، وغيرها من الأنشطة الرياضية والترفيهية الأخرى، بما في ذلك مشاهدة النجوم والتأمل واليوغا. وبالإضافة إلى ذلك، سيتم تشجيع الزوّار على الانضمام إلى البرامج التعليمية والميدانية حول حماية الطبيعة والحفاظ عليها، وإعادة توطين الكائنات الحية فيها.

وتشمل استراتيجية الاستدامة التي تتبناها "زاردون" تطبيق أساليب رائدة للحفاظ على البيئة، ويتضمن ذلك تطوير مجموعة من الواحات لدعم الموائل الطبيعية المتنوعة. وستساعد مصادر المياه الموجودة في المنطقة على إعادة إحياء البيئة الطبيعية من الأشجار والنباتات والحيوانات المحلية. وعلى امتداد ساحلها، وستدعم "زاردون" كذلك نظاماً بيئياً بحرياً نابضاً بالحياة، بما في ذلك الحفاظ على الشعاب المرجانية وأنواع الأحياء البحرية الأخرى في خليج العقبة، ما يجسد التزام نيوم المستمر بالحفاظ على الطبيعة.

وينضم مشروع "زاردون" إلى أحدث المشاريع التي تم الإعلان عنها مؤخراً من قبل نيوم، ومنها "ليجا" و"إيبكون" و"سيرانا" و"أوتامو" و"نورلانا" و"أكويلم"، التي تُعد وجهات سياحية مستدامة على خليج العقبة، وتجسّد جميعها التزام نيوم بتحقيق التقدم المستدام.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة