طيران

تدقيق أميركي يكشف عشرات المشكلات في إنتاج "بوينغ 737 ماكس"

أظهر إخفاقا في 33 من أصل 89 اختباراً

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن تدقيقا لإدارة الطيران الاتحادية الأميركية في عملية إنتاج الطائرات بوينغ 737 ماكس أظهر إخفاقا في 33 من أصل 89 اختباراً.

وأُجري التدقيق بعد حادث انفصال جزء من جسم طائرة من هذا الطراز تابعة لشركة (ألاسكا إيرلاينز) خلال رحلة في يناير/كانون الثاني.

وقال التقرير أمس الاثنين نقلا عن عرض لإدارة الطيران الاتحادية اطلعت عليه نيويورك تايمز إنه في التحقيق واسع النطاق، فشلت شركة بوينغ في فحص يتعلق بالمكون الذي أدى إلى انفصال الجزء من الطائرة، والمعروف بأنه قابس الباب، بحسب "رويترز".

وأضاف التقرير أن الشركة الموردة سبيريت إيروسيستمز التي تنتج بدن الطائرات ماكس اجتازت ستة من أصل 13 عملية تدقيق وفشلت في البقية.

بالإضافة إلى ذلك وجدت عملية تدقيق في سبيريت، ركزت على مكون قابس الباب، خمس مشكلات وفشلت الشركة في المشكلة التي تناولت تثبيت المكون، وفقا للتقرير.

وقالت شركة صناعة الطائرات لرويترز في بيان أرسل عبر البريد الإلكتروني إنه بناء على تدقيق إدارة الطيران الاتحادية تواصل بوينغ تنفيذ تغييرات فورية وتعمل على تطوير خطة لتعزيز السلامة والجودة.

ولم ترد إدارة الطيران الاتحادية ولا شركة سبيريت إيروسيستمز بعد على طلبات من رويترز للتعليق.

وقال وزير النقل الأميركي بيت بوتيجيج في وقت سابق من أمس الاثنين، إنه يتوقع أن تتعاون بوينغ في التحقيقات التي تجريها وزارة العدل والمجلس الوطني لسلامة النقل في حالة الطوارئ الجوية التي وقعت خلال رحلة لطائرة 737 ماكس 9 في الخامس من يناير/كانون الثاني.

وفي الوقت نفسه قال مايكل ويتاكر من إدارة الطيران الاتحادية إن الإدارة وبوينغ تأملان في تحديد المعايير التي يجب على الشركة المصنعة الوفاء بها لزيادة معدل إنتاج الطائرات ماكس خلال الثلاثين يوما القادمة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.