بوينغ

مهاجمة الرئيس التنفيذي لـ"بوينغ" خلال شهادته أمام مجلس الشيوخ الأميركي

لدوره في مشاكل السلامة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

اعتذر الرئيس التنفيذي لشركة بوينغ ديف كالهون لعائلات الضحايا في جلسة استماع بمجلس الشيوخ الأميركي وذلك عن إخفاقات الشركة الأخيرة في مجال السلامة، إلا أن المشرعين هاجموه لدوره الكبير في وجود هذه المشاكل في الشركة.

وتلقى كالهون خلال الجلسة العديد من الأسئلة حول أجره وثقافة السلامة في "بوينغ" والأسباب وراء عدم استقالته على الفور بدلاً من التقاعد بحلول نهاية العام الجاري.

يشار إلى أن المكافآت المالية للرئيس التنفيذي لشركة "بوينغ" ديف كالهون ارتفعت بـ 45% في عام 2023 إلى 32.8 مليون دولار.

وفتح مجلس سلامة النقل الأميركي تحقيقا في حادث طائرة بوينغ 737 ماكس الذي وقع في شهر مايو الماضي.

ويخص التحقيق حادثة شهدت فيها طائرة 737 ماكس حدثًا نادرًا يُعرف باسم "التدحرج الهولندي"، فيما تم فتح تحقيق ثان يشمل أيضًا طائرات إيرباص، في أعقاب تقرير يفيد بأن التيتانيوم المزيف ربما تم استخدامه في بعض أجزاء الطائرات النفاثة.

واجهت "بوينغ" تدقيقًا متزايدًا منذ بداية عام 2024، حيث دعا الكونغس كبار المسؤولين التنفيذيين للإدلاء بشهاداتهم في جلسة استماع بمجلس الشيوخ في منتصف أبريل حول ما إذا كانت ثقافة الشركة تعطي الأولوية لتدابير توفير المال على السلامة في إنتاجها لطائرة 787 دريملاينر وطائرة 777.

التحقيق الفيدرالي في كيفية تعرض طائرة ركاب تابعة لشركة طيران ساوثويست لأضرار جسيمة بعد تعرضها لظاهرة نادرة تعرف باسم التدحرج الهولندي على ارتفاع 38000 قدم تقريبًا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.