.
.
.
.

هل يكسب ترمب الرهان في حربه التجارية مع الصين؟

نشر في: آخر تحديث:

هاجم الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، أمس الثلاثاء، الصين، وذلك بالتزامن مع بدء محادثات تجارية بين ممثلين عن الجانبين في شنغهاي.

وكتب ترمب على موقع تويتر: "الصين تتصرف بطريقة سيئة للغاية. كان من المفترض أن تبدأ شراء منتجاتنا الزراعية الآن، ولكن لا مؤشرات على أنهم سيفعلون هذا".

وأضاف: "فريقي يتفاوض معهم الآن، ولكنهم دائماً يغيرون الاتفاق في النهاية لصالحهم. ربما يكونون ينتظرون انتخاباتنا لرؤية ما إذا كان لدينا (رئيس) ديمقراطي مثل "جو النائم"، ليتمكنوا بعدها من التوصل لاتفاق "عظيم"، كما فعلوا على مدار الثلاثين عاماً الماضية، وليمضوا في خداع الولايات المتحدة، بصورة أكبر عن ذي قبل".

وقال عمرو عبده، الشريك المؤسس لأكاديمية ماركت تريدر الأميركية لدراسات أسواق المال، إن ترمب من خلال هذه التغريدة ينظر الآن إلى إعادة الانتخابات أكثر من أي شي آخر.

وأضاف: "من ناحية أخرى، في هذه الحرب التجارية الولايات المتحدة ستكون الكاسب الأكبر، والإدارة الأميركية تعتقد أن مزيدا من الضغط سيدفع الصين للرضوخ للمتطلبات الأميركية، خاصة أن الملفات المتعلقة هي الأصعب، ومنها ملفات الملكية الفكرية، وملفات حكومية بالنسبة للشركات والقطاعات الرئيسية. الصين من الجهه الأخرى تراهن على احتمالية خسارة ترمب، ولذلك نجد أنها ركزت على القطاعات التي تنتجها الولايات التي تأتي منها القاعدة الانتخابية لترمب خاصة الزراعة".