.
.
.
.

كيف تفاعل السوق مع نتائج البنوك السعودية؟

نشر في: آخر تحديث:

قال محمد العمران، رئيس المركز الخليجي للاستشارات المالية، إن "التباين في الأرباح وتكوين المخصصات بين البنوك أمر طبيعي، وإن نتائج البنوك جيدة مع تفاعل السوق بشكل إيجابي معها رغم ارتفاع المصروفات التي لعبت دورا كبيرا في انخفاض صافي الأرباح لدى البنوك السعودية وتحديداً مخصصات الائتمان".

وأضاف العمران "المستثمرون ينظرون إلى النظرة المستقبلية لما بعد كورونا ولا ينظرون إلى النتائج الحالية التي قد تكون مخيبة للآمال بالنسبة للشركات".

إلى ذلك، تراجعت الأرباح الفصلية للبنك الأهلي التجاري في السعودية بنسبة 22.3% لتبلغ 2.088 مليار ريال نهاية الربع الثاني من العام الحالي، مقارنة مع 2.686 مليار ريال نهاية الربع المماثل من العام السابق.

وأرجع البنك في بيان على الموقع الإلكتروني للسوق المالية السعودية، تراجع هذه الأرباح الفصلية إلى انخفاض في إجمالي دخل العمليات وارتفاع في إجمالي مصاريف العمليات.

وانخفض إجمالي دخل العمليات بنسبة 5.6% نتيجة لانخفاض في صافي دخل العمولات الخاصة ودخل الاستثمارات، والذي قابله جزئيًا ارتفاع في دخل رسوم الخدمات المصرفية ودخل تحويل عملات أجنبية كما انخفضت مصاريف عمليات أخرى.

وسجل البنك ارتفاعا في إجمالي مصاريف العمليات متضمنة خسائر الائتمان بنسبة 18.4%، ويعود ذلك إلى ارتفاع صافي مخصص الانخفاض لخسائر الائتمان المتوقعة الذي قابله جزئيا انخفاض في رواتب ومصاريف الموظفين، والإيجارات ومصاريف المباني واستهلاك/إطفاء ممتلكات، معدات، برامج، وحق استخدام الموجودات والمصروفات العمومية والإدارية الأخرى.