.
.
.
.
أميركا و الصين

هل تدخل بريطانيا على خط أزمة "تيك توك"؟

نشر في: آخر تحديث:

كشفت صحيفة "شاينا ديلي" أن الحكومة الصينية لن تسمح باستحواذ مايكروسوفت على عمليات تطبيق "تيك توك" في الولايات المتحدة، إذا تم إجبار الشركة الصينية على الصفقة.

وأشارت الصحيفة الحكومية إلى أن بكين لن تسمح بأي حال من الأحوال بسرقة شركة تكنولوجيا صينية، وأنها قد تتخذ إجراءات ضد واشنطن في حال تم إجبارها على البيع.

وقالت مراسلة العربية، كارينا كامل، "هناك فصل جديد لمسلسل الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين وتطورطت بها بعض الشركات مثل هواوي و"تيك توك" والأنباء تشير إلى رد غير رسمي من الصين بوصف خطوة لشركة أميركية بشراء "تيك توك" أنها سرقة مشروعة".

وقد تكون العاصمة البريطانية ملجأ شركة بايت دانس المالكة لتطبيق تيك توك الصيني، والتي ترزح تحت ضغوط أميركية غير مسبوقة.

إذ ينوي مالكو التطبيق ذائع الصيت بين الشباب، الإعلان عن تغيير مقرهم من العاصمة الصينية بكين، إلى لندن، إثر اتفاق على ما يبدو مع الوزراء البريطانيين المعنيين، بحسب ما كشفت وسائل إعلام بريطانية، الاثنين.