.
.
.
.

بنك إنجلترا يصوت لإبقاء الفائدة دون تغيير لهذه الأسباب

نشر في: آخر تحديث:

قرر بنك إنجلترا الإبقاء على سياسته النقدية دون تغيير، لكنه يعتقد أن اقتصاد المملكة المتحدة لن يتمكن من استعادة الخسائر التي شهدها في فترة وباء كورونا حتى حلول نهاية العام المقبل.

وأظهر بيان السياسة النقدية الصادر عن المركزي البريطاني، اليوم الخميس، أن البنك قرر تثبيت معدل الفائدة الرئيسي في البلاد عند 0.1%، في تصويت بالإجماع.

وكان بنك إنجلترا قد خفض معدل الفائدة مرتين منذ بداية تفشي وباء كورونا من مستوى 0.75%.

كما صوتت لجنة السياسة النقدية بالإجماع ضد زيادة برنامج شراء السندات الحالي، بعدما أعلنت توسيعا إضافيا في يونيو/حزيران الماضي بقيمة 100 مليار جنيه إسترليني (131.4 مليار دولار).

وقالت كارينا كامل، إن اللافت من اجتماع بنك إنجلترا هي التوقعات المستقبلية فيما يخص النمو والبطالة والإنفاق وسوق العقارات. المقلق أن البنك أشار إلى أن تعافي الاقتصاد سيكون أبطأ مما كان متوقعا سابقاً".

وقال البنك المركزي إن التعافي الاقتصادي في المملكة المتحدة سوف يعتمد بشكل رئيسي على تطور الوباء والإجراءات التي تم اتخاذها لحماية الصحة العامة وكيفية استجابة الحكومات والأسر والشركات لمثل هذه العوامل.

وأكد صناع السياسة في بنك إنجلترا أنهم سيواصلون مراقبة الوضع وأنهم على استعداد لتعديل السياسة النقدية وفقاً لذلك.

ويتوقع البنك أن ينكمش اقتصاد بريطانيا بنحو 20 بالمائة خلال الربع الثاني من العام الجاري وسط إغلاق البلاد في محاولة لاحتواء تفشي الوباء.