.
.
.
.

ما سبب تراجع أرباح أرامكس رغم انتعاش السوق الإلكتروني؟

نشر في: آخر تحديث:

قال محمد علي ياسين، الرئيس التنفيذي للاستراتيجيات والعملاء في الظبي كابيتال المحدودة، إنه رغم ارتفاع الطلب والعمليات لشركة أرامكس فإن ذلك لم يترجم على أرض الواقع بأرباح فصلية قوية، وذلك يعود لأن طلبات التوصيل اقتصرت على السوق المحلي والخليجي بإرتفاع بنسبة 30% وليس العالمي. تحديات التنقلات وسلامة المنتجات ضغط على هامش الربح لشركة أرامكس".

وأظهرت نتائج "أرامكس" خلال الربع الثاني من العام 2020 تراجعاً في صافي الأرباح 23% إلى 94.4 مليون درهم، مقارنة مع 123 مليون درهم خلال الربع الثاني من عام 2019. وتأثّر صافي الأرباح سلباً بسبب التكاليف غير المتوقعة التي نتجت عن تداعيات الأزمة الصحية العالمية التي فرضتها جائحة "كوفيد 19"، بما في ذلك عرقلة العمليات الدولية؛ نظراً لإغلاق الحدود والزيادة في تكاليف مسارات النقل؛ الأمر الذي ألقى بظلاله على الهوامش الربحية في قطاعي خدمات النقل السريع الدولي، وخدمات الشحن من"أرامكس".

وحققت الشركة نمواً في الإيرادات بنسبة 4% لتصل إلى 1,332 مليار درهم، مقارنة مع 1,279 مليار درهم خلال الربع الثاني من عام 2019.

ويعود هذا الارتفاع بشكل أساسي إلى النمو القوي في أنشطة التجارة الإلكترونية، نتيجة زيادة معدلات التسوق عبر الإنترنت خلال فترة الإغلاق المرتبطة بجائحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19". وارتفعت إيرادات "أرامكس" خلال النصف الأول من عام 2020 بنسبة 1% لتصل إلى 2,528 ملياردرهم، مقارنة مع 2,512 مليار درهم خلال الفترة نفسها من عام 2019.