.
.
.
.

ارتفاع حصة الاستثمار المؤسسي بفضل وزن أرامكو في MSCI

نشر في: آخر تحديث:

تخطى مؤشر سوق الأسهم السعودية 8000 نقطة لأول مرة منذ 23 فبراير، خلال جلسة تداول يوم أمس الاثنين لكنه عاد وأغلق متراجعاً 0.54% ليفقد 43.12 نقطة إلى مستوى 7940.7 نقطة بتداولات يومية قياسية مرتفعة تزيد على 13.56 مليار ريال.

وصعد سهم أرامكو السعودية 1.28% إلى 35.55 ريال بتداولات يومية زادت على 2.64 مليار ريال.

وقال مازن السديري رئيس قسم الأبحاث في الراجحي كابيتال إن السيولة المرتفعة في تداولات يوم أمس بأكثر من 13 مليار ريال من التداول ومليارين على سهم أرامكو تأتي بسبب دخول أسهم حرة لسهم أرامكو بـ40 مليون سهم وهو ما يفسر أنه بحدود 3.5 مليار ريال جاءت نتيجة لتعديل أوزان "MSCI". ارتفاع حصة الاستثمار المؤسساتي في السعودية متزامن مع دخول المشتقات في السوق.

وأضاف السديري "هناك تداولات ضعيفة على المشتقات مع بدء تداولاتها في السوق رغم دخول 3.5 مليار ريال يوم أمس بسبب استثمارات أرامكو. نسبة المستثمرين المؤسساتيين في السعودية تقدر بـ1.58% وهي نسبة قد تكون ضئيلة لكن بالمقارنة مع السوق بشكل متكامل نلحظ أنه مع تقييم أرامكو عند 1.7 مليار دولار لذلك قد تصل نسبة المؤسساتيين في السوق السعودي 12% بحدود 137 مليار ريال لكن من الصعب تحديد نسبة المستثمرين النشطين عن غير النشطين في السوق. ومع دخول المؤشرات الثلاثة في السوق السعودي بلغ حجم الأموال التي دخلت السوق بحدود 59 مليار ريال".

وتابع السديري "بالمقارنة مع أسواق أخرى التي تعد نسبة المستثمرين المؤسساتيين فيها عالية مثل السوق التايواني والهندي، نلحظ أن المستثمرين الأجانب في تايوان بالإضافة للمستثمرين الصينيين بحدود 24%. عملة الهند غير مرتبطة بالدولار وهو ما يحمل العديد من المخاطر للاقتصاد الهندي، أما بالنسبة لتايوان بقيت العملة بتذبذب بحدود 3%. فعلي سبيل المثال لو أخذنا هذين السوقين في بداية أول 6 أشهر كان التداول قريب من الصفر لكن بدأت الأرقام بالتضاعف خلال سنتين بشكل كبير وصلت إلى 4.2% في الهند و5.6% في تايوان. ووصلت بعد 10 سنوات إلى 61% من تداولات النقد في تايوان و95% في الهند".

وأضاف السديري "دخول المشتقات للسوق بشكل أكبر سيرفع التداول من قبل المؤسساتيين في البداية ومن ثم دخول الأفراد. السوق التايواني ارتفع بـ46% رغم عدم ارتفاع تداولات النقد، بالمقابل تضاعف عدد المشتقات 4 مرات، بينما في السوق الهندي حقق ارتفاعات عالية تضاعفت بحدود 70% وهو مؤشر على أن دخول مشتقات أخرى ستزيد الوزن مستقبلاً".