.
.
.
.

ما العوامل التي دعمت تداولات وول ستريت؟

نشر في: آخر تحديث:

قفزت الأسهم الأميركية يوم أمس الاثنين بدعم من علامات على تقدم في تطوير لقاح لكوفيد-19 وصفقات استحواذ بعدة مليارات من الدولارات عززت تفاؤل المستثمرين.

وجاء صعود بورصة وول ستريت بعد أسبوعين متتاليين من الخسائر أثارتها موجة مبيعات في أسهم شركات كبرى لللتكنولوجيا كانت رفعت مؤشر القطاع إلى مستويات قياسية في تعافٍ مفاجئ من مستوياتها المنخفضة التي هوت إليها في مارس.

وقال مجد دولة، مدير استثمارات الأسهم في بنك أبوظبي الأول: "التركيز يجب أن ينصب على الأسهم التي تحرك المؤشرات وتعتبر بداية الأسبوع جيدة بعد صفقات الاندماجات والتوصل للقاح لمعالجة كورونا، بالإضافة لأرقام إيجابية بشأن قطاع التجزئة الصينية والتي دعمت الأسواق".