.
.
.
.
وول ستريت

ما العوامل التي تحرك الأسواق العالمية؟

نشر في: آخر تحديث:

علّق الرئيس الأميركي دونالد ترمب، المحادثات بشأن خطة جديدة لتحفيز الاقتصاد الأميركي المتضرر جرّاء كوفيد-19 إلى ما بعد الانتخابات، ما تسبب بتهاوي الأسهم في وول ستريت وشكّل ضربة للتقدم الذي تم تحقيقه مؤخراً في المفاوضات التي تأجّلت مراراً.

وبددت تغريدة ترمب التي نشرها بعد ظهر أمس الثلاثاء، التفاؤل الذي شهدته الأيام الأخيرة بعدما استأنفت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، محادثات مع وزير الخزانة ستيفن منوتشين بشأن إجراءات مرتبطة بقانون "كيرز" الذي خصص 2,2 تريليون دولار للتخفيف من وطأة الركود الاقتصادي الناجم عن كوفيد-19.

كما تعافت الأسهم الآسيوية والعقود الآجلة للأسهم الأميركية من الخسائر الحادة في وول ستريت بعد إعلان الرئيس الأميركي المفاجئ.