.
.
.
.
وول ستريت

من تفضل الأسواق بين ترمب وبايدن؟

نشر في: آخر تحديث:

قال عبد العظيم الأموي، مدير أبحاث السوق في مجموعة سبائك، إن الإنتخابات تبقى العامل المحرك الأبرز للأسواق الأميركية، وإن المستثمرين يفضلون فوز ترمب لعدة أسباب أبرزها نسبة الضرائب على الشركات.

وأضاف الأموي "بحال فوز دونالد ترمب للمرة الثانية، سيعزز ذلك من شهية المستثمرين وستواصل الأسهم أداءها الجيد. لكن الأسواق تتخوف من بايدن بسبب تصريحات سابقة له بزيادة الضرائب من 22% إلى 28%".