.
.
.
.
الانتخابات الأميركية

ما هو الاختلاف بين أجندتي ترمب وبايدن في ملف الطاقة؟

نشر في: آخر تحديث:

لم تكن الصناعة النفطية موضوعاً ساخناً في أي من الانتخابات الرئاسية الأميركية السابقة، كما هو الحال هذه المرة.

التحول الذي ينادي به بايدن رافقه جدل حول وقف عمليات التكسير الهيدروليكي، وهي تقنية الحفر المستخدمة في صناعة النفط والغاز الصخريين.

وقالت لوري هايتيان، مديرة معهد حوكمة الموارد الطبيعية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: "إن جو بايدن ورث أجندة بيرني ساندرز في الطاقة المتجددة، ووضع لها خطة طموحة، خاصة مع رغبتهم في قيادة العالم. نلحظ عودة الدور الأميركي إلى الساحة العالمية في قيادة هذا العالم الجديد الذي يتوقع أن تلعب فيه الولايات المتحدة دورا نسبيا أقل لطاقة النفط والغاز. يجب أن يكون هناك إدخال للطاقات النظيفة لإنقاذ العالم من أضرار التلوث".

وأضافت هايتيان "أميركا سعت بكل إداراتها أن تصبح مستقلة نفطياً بعد عام 1973، ووصلت لهذه الاستقلالية، ومن غير الممكن أن تحيد عن هذا النهج، لأنها أصبحت شريكة أساسية للإنتاج مع الروس والسعودية ولديها القدرة على التأثير بالأسعار".