.
.
.
.
شركات

ما سبب قرار تصفية "الحديد والصلب" المصرية؟

نشر في: آخر تحديث:

قال أسامة مراد، رئيس شركة إم باور إنفستمنت، إن قرار تصفية مصنع "الحديد والصلب" هو قرار سليم نتيجة ارتفاع تكلفة الإنتاج وتحميل الدولة خسائر سنوية.

أما بالنسبة لهيكل الشركة، فإن الشركة القابضة للصناعات المعدنية تمتلك نحو 82.4812%، كما يمتلك بنك مصر نحو 4.9992%، وتملك شركة مصر للألمنيوم نحو 1.8146%، كما تمتلك شركة النصر للتعدين ما نسبته 0.9944%.

وأمس، قررت الجمعية العامة غير العادية لشركة الحديد والصلب المصرية، التابعة لقطاع الأعمال العام، تصفية مصنع الشركة بحلوان لعدم جدوى استمراريته، بعد ارتفاع خسائر ‏الشركة، وعدم القدرة على العودة إلى الإنتاج مجددًا. وأقرت الجمعية بدء تقسيم الشركة وفقًا لأسلوب التقسيم الأفقي إلى شركة الحديد والصلب المصرية "القاسمة" وشركة جديدة باسم الحديد والصلب للمناجم والمحاجر "منقسمة".

ومن المقرر أن تقيد الشركة المزمع تأسيسها في البورصة المصرية، وفق ما كشف عنه الوزير المصري في شهر أكتوبر الماضي. ويأتي هذا في إطار خطط الوزارة لتقليص عدد الشركات التابعة لقطاع الأعمال العام، سعيا لجعله أكثر تنافسية.