.
.
.
.

هكذا صمد قطاع السلع الفاخرة في مواجهة كورونا

نمت السلع الفاخرة في الصين بـ48% العام الماضي

نشر في: آخر تحديث:

استطاع قطاع السلع الفاخرة الصمود بوجه كورونا، ويعود السبب في ذلك إلى افتقار الخيارات المتاحة للمستهلكين، فمع تراجع السفر الدولي أجبر المتسوقين على استهلاك السلع بدلاً من الخدمات.

كما يعود الفضل في انتعاش قطاع السلع الفاخرة إلى الطلب المتنامي من الصين التي سبقت غيرها بتجاوز الأزمة، وأكبر دليل على ذلك كان حضور 750 صيني في عرض أزياء كريستيان ديور الأسبوع الماضي في متحف للفنون في شنغهاي.

فيما لعبت الدول الآسيوية، والتي انتهت من إجراءات الإغلاق قبل غيرها لعبت دور المنقذ لشركات السلع الفاخرة مثل ديور ولويس فويتون وغيرها.

وأظهر تقرير أخير لشركة Bain and Co نمو السلع الفاخرة في الصين بـ48% العام الماضي حيث عزز تعطل قطاع السفر الإنفاق المحلي.

وتوقع التقرير استمرار هذا النمو، مما يضع البلاد على المسار الصحيح للحصول على أكبر حصة في سوق السلع الفاخرة بحلول عام 2025.