.
.
.
.
سوق السعودية

مورغان ستانلي يعترف بخطئه.. ويعدل توصيته للأسهم السعودية

تقييمات الأسهم المرتفعة مدفوعة بالأرباح.. والسعودية الأقدر على نقل ارتفاع أسعار السلع للاقتصاد

نشر في: آخر تحديث:

دفع الارتفاع المستمر في الأسهم السعودية على مدى الأشهر الـ18 الماضية محللي مورغان ستانلي إلى الاعتراف بأنهم أخطأوا.

كتب محللو مورغان ستانلي في مذكرة يوم الاثنين "لقد كانت MSCI المملكة العربية السعودية أفضل دولة رئيسية أداءً - في العالم - هذا العام وكانت أيضاً واحدة من أفضل أداء العام الماضي"، ورفعوا توصيتهم بشأن الأسهم السعودية إلى زيادة الوزن. وذكروا في تقرير "بعد أن كنا أوصينا من نقص الوزن منذ مايو 2020، من الواضح أننا أخطأنا في هذا الأمر"، وفقاً لما ذكرته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية.نت".

ارتفع مؤشر تداول العام القياسي إلى أعلى مستوياته منذ عام 2006 على خلفية ارتفاع أسعار النفط ووسط زيادة نشاط تجارة التجزئة.

ويعتقد مورغان ستانلي الآن أن التقييمات السعودية المرتفعة موجودة لتبقى لأن السوق مدفوع بشكل أكبر بالأرباح، والتي من المتوقع أن تنمو. وأشار المحللون أيضاً إلى أنه في حين أن تركز الاستثمار الأجنبي في الأسهم لا يزال منخفضاً، إلا أنه بدأ في الانتعاش.

وكتب المحللون في مذكرة أوسع حول المنطقة أن المملكة العربية السعودية لديها "واحدة من أقوى آليات نقل ارتفاع أسعار النفط إلى النشاط الاقتصادي في أي بلد من دول المنطقة سواء تعريفها اقتصادياً أو كشرق أوسط وحتى إفريقيا"، ويبدو أن توقعات نموها هيكلية ومن المرجح أن تستمر لعدة سنوات. حيث تستعد للاستفادة من ارتفاع أسعار السلع الأساسية.

كما يعتقد المحللون أن البنوك هي أفضل اللاعبين في سوق الأسهم، حيث ارتفعت أسهم القطاع المالي والمواد بصورة أكبر على مؤشر MSCI المملكة العربية السعودية هذا العام.