.
.
.
.

موجة تراجعات جديدة متوقعة لليرة التركية

نشر في: آخر تحديث:

توقع وائل حماد مسؤول تطوير الأعمال في ICM Capital استمرار الضغوط البيعية على #الليرة_التركية، مع تخفيض التصنيف الائتماني لتركيا الذي سيدفع إلى موجة أخرى من الهبوط في سعر صرف الليرة.

وأضاف في مقابلة مع "العربية" أن اقتراب رفع الفائدة الأميركية مجدداً في ديسمبر المقبل، سيؤدي إلى تفضيل عملات أخرى على الليرة خاصة مع فقدانها 40% من قيمتها منذ بداية العام، كاسرة حاجز 7 ليرات مقابل الدولار.

ولفت إلى أن تراجع الليرة ليس وليد الخلافات مع واشنطن، بل بدأ منذ بداية السنة حيث شهدت العملة التركية تقلبات كبيرة في 2018، في ظل تباطؤ النمو الذي كان مدعوماً بزيادة الدين، خاصة أن نصف الديون التركية مقوم بالدلار وقوة الأخير تؤثر بشكل كبير على العملة التركية، خاصة في ظل إحجام المركزي التركي على رفع الفائدة وارتفاع الفارق مقارنة مع الفائدة على #الدولار.