.
.
.
.
وول ستريت

حرب في وول ستريت.. ما سببها ومن هم المنتصرون؟

مديرو صناديق التحوط يتكبدون خسائر بمليارات الدولارات

نشر في: آخر تحديث:

أسبوع حافل في وول ستريت، على إثر انتفاضة المستثمرين الصغار في وجه مديري صناديق التحوط المخضرمين، لتتحول المواجهة بين الطرفين إلى معركة واسعة تمتد نيرانها إلى كافة أسواق الأسهم العالمية.

اتحاد ملايين المستثمرين الأفراد على منصة Reddit في منتدى "رهانات وول ستريت" كبد مديري صناديق التحوط خسائر تقدر بمليارات الدولارات.

فبعد رهان الصناديق على تراجع أسهم بعض الشركات، وقيامهم بعمليات البيع على المكشوف للاستفادة من القرارات الاستثمارية الخاطئة التي يتخذها المستثمرون الأفراد، جاء الرد من الطرف الآخر.

المحادثات على منصة Reddit بين المستثمرين الأفراد، حثتهم لشراء أسهم شركات راهنت الصناديق على انخفاض أسعارها، ما اضطر هذه الصناديق لإعادة شراء هذه الأسهم في محاولة لتغطية الخسائر.

وفي ضوء ذلك، شهدت منصة التداول Robinhood مضاربات حادة خلال الأيام الماضية، ما دفعها يوم الخميس لمنع المستثمرين الأفراد من شراء أسهم شركات مثل Gamestop وAMC وغيرها من الأسهم التي شهدت سلسلة من التقلبات جرّاء المناقشات عبر منصة Reddit، لتعاود السماح بعمليات شراء محدودة على أسهم هذه الشركات يوم الجمعة.

الصعود الذي تجاوز 1700% لسهم Gamestop منذ بداية العام، أثار ردود فعل من جانب الهيئات التنظيمية لوول ستريت ، وسط خسائر فادحة لصناديق التحوط التي كانت تراهن على هبوط مثل هذه الأسهم.

وأكدت الهيئات أنها ستراجع قرارات شركات الوساطة عبر الإنترنت فيما يتعلق بالقيود المفروضة على التداول، وستتخذ الإجراءات المناسبة في حال كشف أي دليل يتعلق بعمليات التلاعب في السوق.