البورصة المصرية

أسعار الفائدة المرتفعة تجذب السيولة من بورصة مصر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

أكد هشام توفيق، وزير قطاع الأعمال المصري، أنه سيتم طرح شركة مصر للألمنيوم للاستثمار أمام الصناديق العربية، إلى جانب طرح ما بين 20% إلى 30% من شركة سيتم تأسيسها لضم 7 فنادق تحت مظلتها.

وفي مقابلة مع "العربية"، اعتبر عيسى فتحي، العضو المنتدب بشركة القاهرة لتداول الأوراق المالية، أن هذه الطروحات المرتقبة تعتبر جيدة للصناديق العربية، فشركة "مصر للألمنيوم"، انتقلت للربحية في الـ 9 شهور الأولى من العام، حيث حققت أرباحاً بما يقارب 1.7 مليار جنيه مقابل خسائر بنحو 350 مليون جنيه العام الماضي، وذلك بسبب ارتفاع أسعار الألمنيوم عالمياً وارتفاع العملات الأجنبية مقابل الجنيه، مشيراً إلى أن الأرباح مرشحة للزيادة في الفترة القادمة.

وقال أيضاً إن الطروحات ستعزز احتياطيات النقد الأجنبي في ظل الأزمة الحالية.

لكنه لفت إلى أن ما يجري في البورصة المصرية حالياً يحيط به قدر من الغموض، مع تضرر جاذبية السوق جراء سياسة أسعار الفائدة المرتفعة، مشيراً إلى وجود أوضاع إدارية أيضاً مضادة لحركة السوق.

ويرى أن الهدف حالياً هو سحب أكبر قدر ممكن من السيولة في اتجاه الجهاز المصرفي لاحتواء التضخم، وتأجيل مسألة تنشيط البورصة لفترة لاحقة، ربما لتواكب الطروحات التي قد تحصل في سبتمبر المقبل.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة