اقتصاد

محافظو البنوك المركزية يناقشون في واشنطن الأوضاع الاقتصادية عالمياً

وذلك عقب تقديرات صندوق النقد الدولي حول الخسائر المتوقع أن يتكبدها الاقتصاد العالمي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

يجتمع محافظو البنوك المركزية ومسؤولي المالية العالميين الأسبوع المقبل في واشنطن لمناقشة الأوضاع الاقتصادية عقب تقديرات صندوق النقد الدولي حول الخسائر المتوقع أن يتكبدها الاقتصاد العالمي بسبب تراكم الأزمات.

كانت رئيسة الصندوق، كريستالينا غورغييفا، قد أكدت أن الاقتصاد العالمي يواجه بشكل متزايد خطر الركود، وقد يخسر 4 تريليونات دولار من الناتج الاقتصادي حتى عام 2026، وهي انتكاسة تعادل تقريبا حجم الاقتصاد الألماني.

جدير بالذكر أن مديرة صندوق النقد الدولي، كريستالينا غورغييفا، قالت إن الصندوق سيقوم الأسبوع المقبل بتخفيض توقعاته لنمو الاقتصاد العالمي في العام المقبل إلى 2.9%، مشيرة إلى أن ذلك يعود إلى ارتفاع مخاطر الركود وسط عدم الاستقرار المالي.

وأضافت غورغييفا، أن النظرة المستقبلية للاقتصاد العالمي تعتبر قاتمة في ظل الصدمات الناجمة عن جائحة كورونا والحرب الروسية الأوكرانية والمشاكل المتعلقة بتغير المناخ.

وكانت غورغييفا، قالت في لقاء سابق مع "العربية"، إن 2023 سيكون عاماً أصعب مقارنة بالتوقعات السابقة، مع آفاق أكثر ظلاماً لعدة دول.

وأضافت: "نرى أن عام 2023 أصعب مما توقعنا، لأن التضخم عنيد أجبر البنوك المركزية على إجراءات تعسفية، ولكن هذا الارتفاع في أسعار الفائدة إلى جانب دولار أغلى يجعل آفاق النمو أكثر ظلاماً لدول عدة".

وانتقدت الاتجاهات المعاكسة التي تتبعها بعض الدول بين السياستين النقدية والمالية، وعدم وضع أهداف واضحة للحزم التحفيزية التي تنتهجها هذه الدول.

وتابعت: "سنرى دولاً تمر بمرحلة الركود لا أدري كم دولة، علينا مراقبة التطورات عن قرب، ولكن حتى الدول التي لن تشهد ركوداً اقتصادياً سيشعر الناس هناك وكأنما يوجد ركود ووباء وحرب وأزمة مالية.. هذا الوضع يخلق على أحد الجوانب أشخاصاً تعبوا من هذا الوضع والإغلاقات. هم قلقون الآن من ضغوط التضخم وفي الجانب الآخر يخلق ضرورة لصناع القرار للتصرف".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.