أزمة الغذاء

هذه المخاطر تهدد بارتفاع أسعار المحاصيل الزراعية عالمياً.. تعرف عليها

أكد أن اتفاق تصدير الحبوب الأوكرانية خفض أسعار المحاصيل الزراعية بنسبة 10-15%

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

قال رئيس مجلس إدارة "Golden Grain" فراس بدرا، إن أسعار القمح والذرة تراجعت أسعارها في الفترة الأخيرة بسبب السماح باستئناف صادرات أوكرانيا الزراعية ضمن مبادرة البحر الأسود.

وأضاف بدرا أن مبادرة حبوب البحر الأسود أتاحت تدفق الصادرات الزراعية الأوكرانية، وهو ما ساهم في تراجع أسعار المحاصيل بنسبة 10-15% عن مستوياتها القياسية مع بدء الأزمة الروسية الأوكرانية.

وأوضح أن أسعار القمح بلغت 275 دولارا للطن، والذرة 280-290 دولارا للطن، فيما بلغت أسعار الشعير 260 دولارا للطن، مضيفا أن استقرار الأسعار رهن بتمديد اتفاق مبادرة حبوب البحر الأسود، والمقرر انتهاؤه في مايو المقبل.

وأشار إلى أنه في حالة عدم التوصل إلى اتفاق لتمديد مبادرة البحر الأسود، سترتفع أسعار محاصيل القمح والذرة والشعير إلى مستويات قياسية مرتفعة.

وتابع: "هناك عدة عوامل إضافية قد تسهم في ارتفاع أسعار الحبوب، ضمنها التوقعات الخاصة بمواجهة أميركا طقسا جافا، مع تأخر الموسم الزراعي في البرازيل، بالإضافة إلى فشل تمديد اتفاق الحبوب".

وبين أن السكر يعد الاستثناء الوحيد، حيث شهدت أسعاره زيادة بنحو 30% خلال العام الماضي، وذلك بسبب عدم قدرة الهند على زيادة صادرتها مع انخفاض المخزون العالمي من السكر.

وطالب بدرا، الدول بالتوجه إلى زيادة الإنتاج الزراعي بدلا من الاعتماد على الاستيراد والاستهلاك.

ودعا إلى إعادة تشكيل خريطة الاستثمار الزراعي، قائلا: "دولة مثل السودان تعد سلة الغذاء العربي، وتمتلك مقومات عديدة مثل توافر المياه والتربة الصالحة للزراعة والطاقة الشمسية، وكذلك موقعها الجغرافي حيث قربها لمصر ودول الخليج".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.