البورصة المصرية

ما هي أبرز العوامل الداعمة لبورصة مصر؟.. خبير يوضح

"إيليت" للعربية: تثبيت سعر الفائدة لم ينعكس سلباً على البورصة المصرية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

توقع عضو مجلس إدارة شركة إيليت للاستشارات المالية، محمد كمال، في مقابلة مع "العربية"، عدم حدوث تخفيض جديد لقيمة الجنيه مقابل الدولار حتى نهاية الموازنة الحالية في 30 يونيو المقبل.

وقال كمال، إن الفترة الماضية شهدت بعض الضغوط على سعر الدولار في السوق الموازية بمصر، حيث دفعته للتراجع من مستويات 41 جنيها للدولار إلى نطاق 37- 38 جنيها للدولار، بدعم من قرار إعفاء واردات المشغولات الذهبية للمصريين بالخارج من الرسوم.

وأوضح أن البورصة المصرية منذ الربع الأخير من 2022، يتم تسعير أسهم شركاتها وفق سعر الدولار بالسوق الموازية ومع تراجع أسعاره بالفترة الأخيرة، وتراجع مؤشر البورصة المصرية خلال الفترة الماضية، واليوم نشهد بداية انفراجة مع الوصول إلى مستوى 16800 نقطة.

وأضاف أن المؤشر الرئيسي يستهدف مستوى 17000 -17200 نقطة والذي يظهر عنده قوى بيعية بفعل عمليات جني الأرباح مما يدفع المؤشر للتراجع صوب 16800 نقطة مرة أخرى.

وأشار إلى أنه من الضروري ثبات المؤشر الرئيسي فوق مستوى 16800 نقطة وهو ما يعطي بعض الزخم وظهور قوى شرائية تدعم المؤشر.

وذكر أن قرار المركزي المصري بتثبيت سعر الفائدة في اجتماعه الخميس الماضي جاء متوافقا مع أغلب التوقعات، وهو لم ينعكس سلبا على البورصة المصرية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.