بنوك السعودية

هل يمكن للبنوك السعودية وحدها تمويل مشاريع رؤية المملكة 2030؟.. S&P تجيب

الوكالة أكدت أن القطاع شهد نمواً سريعاً خلال السنوات القليلة الماضية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

أكدت وكالة "ستاندرد أند بورز"، أن القطاع المصرفي السعودي، شهد نمواً سريعاً خلال السنوات القليلة الماضية مدفوعاً بالدرجة الأولى بالرهونات العقارية.

وأشارت الوكالة إلى أن نمو الودائع المصرفية لم يواكب تمويل التوسع الذي تشهده المملكة، ما أدى إلى تجاوز نسبة القروض إلى الودائع 100% في نهاية عام 2022، مقارنةً بنسبة 86.4% في نهاية 2019.

وبحسب ستاندرد أند بورز، فإن متوسط نمو ودائع القطاع الخاص بلغ 5% خلال السنوات الخمس الماضية، مقارنة بمتوسط نمو ودائع الحكومة والهيئات التابعة لها بـ 14%.

وتوقعت الوكالة، أن يواصل النظام المصرفي دوره الفعال في تمويل مشاريع رؤية المملكة 2030، لكنها نوهت إلى أنه لن يكون قادرا وحده على توفير هذا التمويل، مضيفة أن الأمر سيتطلب تطوير سوق رأس المال المحلية إلى جانب الاستفادة من أسواق رأس المال العالمية.

و"يمكن للمصارف السعودية تعبئة موارد إضافية لتلبية متطلبات رؤية 2030 على شكل ودائع أو إصدارات محلية ودولية، أو من خلال التخلي عن بعض قروض الرهن العقاري لإفساح المجال أمام الشركات لتقديم القروض، مع المخاطرة بتسجيل بعض الخسائر الناجمة عن إعادة التقييم"، بحسب ستاندرد أند بورز.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.