خاص

لماذا ركز المستثمرون علي أسهم البنوك الكويتية في النصف الأول من العام؟

القطاع قاد السوق في الأشهر الماضية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

قال مساعد نائب رئيس قسم التداول في شركة الاستثمارات الوطنية، علي العلي، إن النصف الأول من العام الجاري شهد تراجع بورصة الكويت بنحو 4% منذ بداية العام حتى اليوم وقيم التداولات كانت منخفضة لتسجل نحو 40 مليون دينار، مقابل 60 مليون دينار في الفترة المماثلة من العام الماضي.

وأشار العلي إلى أن السوق الكويتية شهدت تحسنا كبيرا في الشهر الماضي وعوضت نحو 4% من خسائرها التي حققتها منذ بداية العام، وتحسنت التداولات مع التركيز على بعض الأسهم التي استفادت ربما من النتائج المالية للربع الأول ثم من دخول أموال أجنبية عليها.

وأضاف أن الشهر الماضي شهد ارتفاعا جيدا للأسهم وتوقع أن يستمر هذا الزخم والصعود خاصة أن السوق ستشهد بعد نحو أسبوعين باكورة نتائج أعمال النصف الأول من العام الجاري بقطاع البنوك الذي استفاد من عملية رفع الفائدة وتوقع أن تكون دافعا إيجابيا للسوق في الأسابيع القادمة.

ذكر أن قطاع البنوك كان يقود السوق خلال العام الماضي والنصف الأول من العام الجاري مع تركيز المستثمرين على أسهم القطاع الذي استفاد من عمليات رفع الفائدة في الفترة الماضية.

قال مساعد نائب رئيس قسم التداول في الاستثمارات الوطنية، علي العلي، إن النصف الأول من العام الجاري شهد تراجع بورصة الكويت بنحو 4% منذ بداية العام حتى اليوم وقيم التداولات كانت منخفضة لتسجل نحو 40 مليون دينار، مقابل 60 مليون دينار في الفترة المماثلة من العام الماضي.

وأشار العلي إلى أن السوق الكويتية شهدت تحسنا كبيرا في الشهر الماضي وعوضت نحو 4% من خسائرها التي حققتها منذ بداية العام، وتحسنت التداولات مع التركيز علي بعض الأسهم التي استفادت ربما من النتائج المالية للربع الأول ثم من دخول أموال أجنبية عليها.

وأضاف أن الشهر الماضي شهد ارتفاعا جيدا للأسهم وتوقع أن يستمر هذا الزخم والصعود خاصة أن السوق ستشهد بعد نحو أسبوعين باكورة نتائج أعمال النصف الأول من العام الجاري بقطاع البنوك وتوقع أن تكون دافعا إيجابيا للسوق في الأسابيع القادمة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.