.
.
.
.
أوبك بلس

خبير: زيادة إنتاج أوبك + "صورية" وضعف الاستثمارات يهدد الفوائض النفطية

نشر في: آخر تحديث:

قال المستشار في شؤون الطاقة مدير دراسات الطاقة في منظمة أوبك سابقا فيصل الفايق، إن اجتماع أوبك+ جاء بعد أحداث هامة في أسواق النفط وسط الطلب على النفط وقرارات الفيدرالي برفع أسعار الفائدة، ومطالب الدول الصناعية الكبرى المنتجين برفع الإنتاج.

وأضاف الفايق، في مقابلة مع "العربية"، أن قرار أوبك بزيادة الإنتاج بواقع 100 ألف برميل هي "زيادة صورية"، موضحا أن مجموعة أوبك بلس تنتج 44 مليون برميل موزعة إلى 27 مليون برميل يوميا من أعضاء أوبك، و17 مليونا من الدول خارج المنظمة.

وأشار إلى أن الزيادة بواقع "100 ألف برميل" يعطي رسالة واضحة لشركات النفط العالمية التي تتمتع بأرباح 3 أضعاف ما قبل الجائحة في الربع الثاني، موضحاً أنه رغم ذلك لا توجد زيادة في استثمارات المنبع ولا زيادة فعلية.

وبين الفايق أن شركات النفط العالمية يمكنها إضافة 1.5 مليون برميل نفط صخري، بالإضافة إلى ما يقارب مليون برميل يمكن أن تضيفها الدول من خارج أوبك+.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة