.
.
.
.

اتفاقية السعودية ومصر تنقل شركات الملاحة للبحر الأحمر شتاء

نشر في: آخر تحديث:

بين مشروعي نيوم والبحر الأحمر، في شمال غربي السعودية، والوجهات السياحية المحاذية في شرم الشيخ والغردقة، والعقبة، سيتحول البحر الأحمر وخليج العقبة إلى نقطة استقطاب تعيد تشكيل خريطة السياحة العالمية، بنقاط جذب لا تبعد عن بعضها أكثر من 3 ساعات.

ومع وجود كل هذه الوجهات على ضفاف مياه واحدة، سيصبح مجديا لشركات الملاحة السياحية الأوروبية التي تشغل رحلات الـ CRUISE الانتقال بعد انتهاء الصيف، من البحر المتوسط إلى #البحر_الأحمر، حيث الأجواء المناخية المعتدلة خلال الشتاء.

ومن المفترض أن يعالج المشروعان التحدي الذي تواجهه هذه الشركات والخاص بركود في الحركة اعتبارا من سبتمبر كل عام، حيث يتدنى الطلب على رحلاتها المتوسطية، ويغلق بعضها إلى الصيف المقبل، أو ينتقل بعضها للعمل في الكاريبي والمحيط الهندي، لكنها تواجه منافسة حادة هناك وتباعداً في نقاط الجذب في المحيط الهندي.

وتتفاوض السعودية حاليا مع أكثر من سبع شركات سياحة ملاحية تمتلك سفنا سياحية عملاقة "Cruises".

وضمن خطط #مشروع_نيوم أيضا اجتذاب سوق إبحار #اليخوت وإنشاء #مارينا متخصصة في المنتجعات الجديدة في البحر الأحمر.

وفضلا عن العائدات التي سيوفرها المشروع لكل من السعودية ومصر والأردن، فإنه سيتيح اجتذاب أكبر شركات الملاحة العالمية وشركات الترويج السياحي في المنطقة والعالم.