.
.
.
.

خبير: شركات النفط ستنسحب من إيران خوفاً من خسارة أميركا

نشر في: آخر تحديث:

توقع عمرو عبده الشريك المؤسس لأكاديمية ماركت تريدر الأميركية لدراسات أسواق المال، أن ترتفع أسعار النفط بين 82 و85 دولاراً، على خلفية التطورات الجيوسياسية الأخيرة، مشيراً إلى أن هناك دولاً جاهزة لسد الفجوة المتوقعة في الإمدادات من إيران بين 300 إلى 500 ألف برميل يومياً بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، لكن أي زيادة ستكون وفق اتفاق "أوبك".

ولفت في مقابلة مع "العربية" إلى أنه إذا لم تحذو أوروبا حذو الولايات المتحدة، فالشركات التي تشتري النفط من إيران ستمتنع طواعية خوفاً من خسارة السوق الأميركية، مشيراً إلى أن النفط الإيراني سيتجه نحو أسواق آسيوية لكن بأسعار أقل مما سيشكل خسارة لإيران.

وأضاف أن الشركات العاملة في خدمة الحقول أو قطع الغيار وتلك التي تؤمن الشحنات، ستمتنع عن تقديم خدماتها مما سيؤثر على القدرة الإنتاجية لإيران.

وقال عبده أيضاً إن زيادة الإنتاج الأميركي شكلت في الفترة الماضية العامل الرئيسي الضاغط على أسعار النفط، غير أن تلك الزيادة لا تصل إلى الأسواق العالمية لغياب الأنابيب والبنية التحتية.

وأشار إلى أن أسعار النفط لديها أساسيات الارتفاع، خاصة مع زيادة الطلب.