.
.
.
.

الأردن .. 120 مليون دولار فوائد قروض الدولة شهرياً

نشر في: آخر تحديث:

لعل الأزمة في الأردن هي أزمة اقتصادية شاملة، وليست أزمة مالية سببها فرض المزيد من الضرائب، فالحكومات المتعاقبة حاولت جاهدة حل المشاكل السياسية المحيطة بها "اقتصاديا"، لكنها انهارت تحت وطأة ثقل هذه المشاكل وتكلفتها المادية.

وتنفق ميزانية الأردن شهريا نحو مليار وسبعين مليون دولار، منها 120 مليون دولار كفوائد لقروضها المحلية والعالمية فقط، بينما تحصل المملكة 930 مليون دولار شهريا، منها 612 مليون من الضرائب، أي أن العجز الشهري للأردن يبلغ 140 مليون دولار.

ويحصل الأردن على 80 مليون دولار من المساعدات الخارجية شهريا، الأمر الذي يبقيه في عجز بحدود 60 مليون دولار في الشهر، وهو بالضبط الرقم الذي كان يحاول تغطيته من خلال رفع الضريبة ورفع الدعم عن المحروقات.

لكن الأردن ربما سيضطر إلى اللجوء إلى الاستدانة من جديد لتغطية عجز الميزانية، رغم أن دينه العام وصل إلى 39 مليار دولار ما يشكل 95% من الناتج المحلي.