البورصة المصرية

هذه العوامل وراء الأداء الإيجابي للأسهم الصغيرة والمتوسطة بالبورصة المصرية

"ثري واي" للعربية: تقييمات الأسهم المصرية تتم باحتساب الخفض المتوقع لقيمة الجنيه

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

قالت رئيسة شركة "ثري واي" لتداول الأوراق المالية، رانيا يعقوب، إن البورصة المصرية شهدت رالي صعوديا مع نهاية 2022 وبداية العام الجاري، خاصة على الأسهم القيادية، ومن الطبيعي أن نشهد انتقالا جزئيا للسيولة للأسهم الصغيرة والمتوسطة.

وأضافت رانيا يعقوب، في مقابلة مع "العربية"، اليوم الخميس، أن حركة السيولة تجاه الأسهم الصغيرة تعزز صعود المؤشر السبعيني، ولكن مازلنا نرى أن الجزء الأكبر من السيولة مازال بالأسهم القيادية بسبب إعادة تقييم الأصول في ظل الضغوط التضخمية.

وفيما يتعلق بالطروحات الحكومية، قالت إن طروحات الشركات المدرجة بالبورصة ستكون أسهل وأسرع من حيث جاهزيتها، ولكن التفاوض والمناقشات مستمرة مع المستثمرين الاستراتيجيين في المرحلة الحالية.

وأوضحت أن البورصة المصرية ما زالت تحوز الاهتمام الأكبر لأن الأصول تعد أرخص ولا تعبر عن القيمة الحقيقية للشركات خاصة بعد تخفيض قيمة الجنيه والتوقعات بتخفيضات جديدة لقيمة العملة المحلية، وهو ما نراه في اهتمام الصناديق السيادية بفكرة تقييم تلك الأصول.

وأشارت إلى أن قرار خفض الجنيه المصري متوقع ولكن التوقيت يرجع لعدة معطيات أغلبها عند متخذ القرار.

وتابعت: "في الغالب تقييمات الأسهم في مصر تتم باحتساب هذا الخفض المتوقع بقيمة العملة المحلية، وأغلب المؤسسات تتعامل وفقا للقيمة المتوقعة للجنيه، وأن البورصة المصرية تسجل ارتفاعات حاليا نظرا لاحتساب هذا الخفض سواء حدث في الوقت الحالي أو في سبتمبر المقبل بحسب التوقعات".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.