خاص

هل تمديد خفض إنتاج النفط الطوعي له علاقة بمستويات الأسعار؟.. خبير يجيب

خبير طاقة: "أوبك+" تتجه لإنتاج أقل من 40 مليون برميل يوميا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

قال المستشار في شؤون الطاقة، الدكتور فيصل الفايق، إن قرار السعودية بتمديد الخفض التطوعي البالغ مليون برميل يوميا، ليس له علاقة بتصريحات وكالة الطاقة الدولية حول الارتفاع الكبير للأسعار في فصل الشتاء مما يجبر الحكومات على دعم أسعار الطاقة.

وأضاف الفايق، في مقابلة مع "العربية" أن القرار ليس له علاقة أيضا بتصريحات رئيس أرامكو السعودية بشأن قوة أساسيات السوق وزيادة قوية للطلب قادمة من الصين والهند.

وأوضح أن قرار الإعلان عن تمديد الخفض الطوعي في مطلع الشهر قبل صدور الفروقات السعرية الشهرية من أرامكو، مضيفا: "قرار التمديد يعكس الضعف في الطلب على البراميل الفورية بالسوق".

وبين أن هناك تباينا كبيرا في البيانات الاقتصادية منها المحفز لصعود الأسعار مثل تراجع مخزونات الخام الأميركية، وأخرى تدعو لهبوط الأسعار قادمة من الصين.

وتابع: "لا نستطيع أن نعول على أن هناك طلبا قويا في أسواق النقط قادما من الصين أو دول المحيط الهادي ومنها اليابان وكوريا الجنوبية وتايوان بجانب الصين.

وذكر أنه من الواضح أن "أوبك+" تتجه لإنتاج أقل من 40 مليون برميل يوميا وهو ما قد يستمر لنهاية العام أو العام المقبل.

"لا أتوقع أن تمديد خفض الإنتاج له علاقة بمستويات الأسعار، حيث إن خام برنت تداول خلال شهر مايو في نطاق ضيق بين 72 - 77 دولارا للبرميل، ولا أتوقع أن تتجاوز الأسعار مستوى 80 دولارا للبرميل"، بحسب الفايق.

وأشار إلى أن تأثير رفع أسعار الفائدة يشكل ضغطا هبوطيا كبيرا على أسعار النفط، مضيفا: "لا يوجد دوافع كبيرة في السوق لتدعم الأسعار لتجاوز حاجز 80 دولارا للبرميل، كما لا يوجد ضغوط مزايدة قد تهبط بالأسعار دون 70 دولارا للبرميل".

وكشف أن الربع الثالث من العام يعد الأهم في الطلب على النفط وأن تمديد الخفض الطوعي للإنتاج يعد مؤشرا على ضعف السوق، وهو ما يؤثر على التوقعات الوصول لمستهدف "أوبك" عند 102.3 مليون برميل في 2023، ارتفاعا من 99.6 مليون برميل في 2022.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.