اقتصاد مصر

خبير للعربية: التضخم في مصر سيصل إلى هذه المستويات

توقعات أن يحوم التضخم بين 31% و34% حتى الربع الرابع

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

قال الخبير الاقتصادي علي متولي في مقابلة مع "العربية"، إن أرقام التضخم في مصر التي صدرت اليوم تتماشى مع التوقعات، حيث كان يعتبر بعض الاقتصاديين أن التضخم لم يبلغ ذروته بعد بسبب تكاليف الاستيراد المرتفعة نتيجة ارتفاع التضخم للشركاء التجاريين مثل أميركا والاتحاد الأوروبي. بالإضافة إلى سعر الدولار المختلف في السوق الموازي مقارنة بالسعر الرسمي، مما يجعل عملية التسعير معقدة أكثر من اللازم.

وأوضح متولي أن قطاعي الغذاء والإسكان يشكلان أكبر وزن في سلة أسعار المستهلكين، وبالتالي فإن الارتفاعات في أسعار المواد الغذائية لها تأثير ملحوظ على التضخم الرئيسي.

كشفت بيانات من الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، اليوم الاثنين، أن تضخم أسعار المستهلكين السنوي في المدن المصرية ارتفع إلى 35.7% في يونيو/حزيران من 32.7% في مايو/أيار، ليسجل أعلى مستوى على الإطلاق.

وأظهرت البيانات أن معدل التضـخم السنوي لإجمالي الجمهورية سجل 36.8% لشهر يونيو/حزيران 2023، مقابل 33.7% لشهر مايو و14.7% لنفس الشهـر من العام السابق.

وبلغ الرقم القياسي العام لأسعار المستهلكين لإجمالي الجمهورية (177.6) نقطة لشهر يونيو/حزيران 2023، مسجلاً بذلك ارتفاعا قدره (2.0%) عن شهر مايو 2023.

وبحسب متولي، فإن التضخم خلال شهر يوليو/تموز سيحوم حول مستويات ما بين 31% و34% حتى الربع الرابع من هذا العام في السيناريو الأساسي، وذلك بسبب استمرار ارتفاع تكاليف الواردات الغذائية وسط ضعف العملة، وأيضا زيادة أسعار الكهرباء.

كما أشار إلى توقعات معظم الاقتصاديين والتي تشير إلى أن التضخم ستنخفض إلى ما دون الحد الأقصى المستهدف التابع للمركزي عند حوالي 9% في النصف الثاني من 2024، في ظل توقعات إتباع مصر سياسة "تقليدية" بحكم الاتفاق مع صندوق النقد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.