خاص

خبير للعربية: صندوق"سيادة" الكويتي يحتاج نظرة شمولية لا تركز على الأرباح فقط

أشار إلى أهمية كفاءة الإدارة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

قال الخبير الاقتصادي محمد رمضان إن تصريح وزير المالية الكويتي سعد البراك بشأن صندوق "سيادة" الكويتي وآلية عمله قد يبدو إيجابيا ولكن مع التدقيق تبدو منه تناقضات.

وأضاف في مقابلة مع " العربية" أن تصريحات وزير المالية لصحيفة الرأي الكويتية عن اتجاه الدولة لأسلوب إدارة الدولة للشركات الحكومية بنظام القطاع الخاص، ثم يذكر أن الهيئة العامة للاستثمار نجحت في إدارة الشركات التابعة لها وأنها تديرها كما تدير الصناديق الاستثمارية.

وأوضح رمضان أن الشركات الحكومية الكويتية هي تحت إدارة الهيئة العامة للاستثمار والشركة التي ضرب بها الوزير المثل في تصريحاته هي تحت إدارة الهيئة العامة للاستثمار ومن ثم توجد تناقضات تثير بعض القلق حول استراتيجية عمل صندوق "سيادة" الكويتي.

وقال رمضان هدف الصندوق جيد وفكرة إنشائه جيدة أيضا، لكن كيفية التعامل مع ما هو موجود من شركات مملوكة للدولة هو ما يثير القلق.

وضرب مثلا بالشركة الكويتية للمطاحن والمخابز وهي شركة مهمة للاقتصاد الكويتيى والأمن الغذائي وبإمكانها اليوم مضاعفة أرباحها وتحقق أموال للدولة ولكن ستكبد الاقتصاد خسائر كبيرة، ويجب النظرة للاقتصاد بشكل كلي وليس للشركات بشكل مفرد.

وقال الوزير في تصريحاته إن أى شركة حكومية إذا لم يكن لها منافس ستخسر، لكن هذا غير صحيح وفي علم الاقتصاد ما يشير إلى وجود شركات يمكن أن تكون محتكرة لكنها تحت رقابة صارمة وتؤدي بشكل جيد للاقتصاد وتحقق أرباح مثل شركات الكهرباء والاتصالات وغيرها.

وأشار إلى 3 دول بمجلس التعاون الخليجي وهي السعودية والإمارات وقطر لديها شركات حكومية بدأت تحق نجاحات كبيرة مثل أرامكو ودوبال وبنك قطر الوطني وغيرها تحقق أرباحا كبيرة.

وقال إن المشكلة ليست فيمن يدير الشركات الحكومية ولكن كفاءة الإدارة سواء كانت حكومية أو في القطاع الخاص وهذا ينعكس على الجميع.

وأضاف أنه برغم أن الاتجاه الإيجابي لفكرة صندوق "سيادة" جيدة فإن تصريحات الوزير أثارت قلقا بشأن إمكانية حدوث مشكلات مستقبلا.

وقال رمضان يجب التعامل مع الأمور بنظرة شمولية وليست تجارية فقط، فشركة المطاحن يمكن أن تحقق أرباحا كبيرة ولكن ستضر الاقتصاد إذا رفعت أسعار منتجاتها.

وأوضح أن الشركة تعمل على توفير الأمن الغذائي للكويت وتحقق أرباحا جيدة اليوم ولكن ما يطالب به الوزير بتخصيصها ومنحها الحرية الكاملة بدون تدخل من الحكومة وهذا ما أعترض عليه.

وذكر أن الكويت نفذت مشاريع كثيرة من رؤية 2035، وقد تكون الرؤية لا تحقق التطلعات لكن فعليا الإنجاز تم وأنجزت مشاريع بمليارات الدنانير والتوجه لهذا الصندوق ممتاز، والحكومة لديها بوادر إصلاحية كبيرة ويمكن أن تراجع أملاك الدولة بالكامل ولكن يجب أن تكون هناك نظرة شمولية للموضوع.

كان وزير المالية الكويتي بالوكالة سعد البراك قد قال إن صندوق "سيادة" الذي اقترحت الحكومة إنشاءه للاستثمار في البلاد سيجمع تحته الشركات الحكومية ويديرها بأسلوب القطاع الخاص، وذلك وفقا لصحيفة الرأي الكويتية.

وأكد البراك ضرورة جمع هذه الشركات والدخول بها في شراكات دولية لتطوير أدائها وفتح شراكات دولية لتطوير أصول البلاد وممتلكاتها.

وأوضح أن هذا الصندوق سيفتح مجالات جديدة للاستثمار في الكويت، منها أملاك وأراضي الدولة لاستثمارها في مشاريع متطورة من خلال هذا الصندوق.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.