تضخم

مخاوف في بريطانيا من مواصلة تشديد الفائدة لمواجه التضخم

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

التضخم في بريطانيا يستقر عند 6.7% خلال سبتمبر.. أعلى بكثير من المستهدف

أظهر تقرير أن التضخم في بريطانيا استقر عند 6.7% في سبتمبر/ ايلول على أساس سنوي، بما يخالف التوقعات البالغة 6.6%.

وتم تعويض تراجع أسعار المواد الغذائية والمشروبات بارتفاع تكاليف الوقود على سائقي السيارات.

وكانت القراءة الثابتة للتضخم التي أبلغ عنها مكتب الإحصاءات الوطني غير متوقعة، إذ توقع معظم الاقتصاديين تراجعا آخر.

ويعني هذا أن معدل التضخم في المملكة المتحدة لا يزال أعلى بواقع أكثر من ثلاثة أضعاف من المعدل المستهدف لبنك إنجلترا البالغ 2 %.

ومع ذلك، من غير المتوقع أن يرفع البنك أسعار الفائدة في اجتماع السياسة القادم، وربما يفضل بدلا من ذلك الحفاظ على سعر الاقتراض الرئيسي دون تغيير عند أعلى مستوى له منذ 15 عاما بواقع 5.25 %.

كان البنك أنهى الشهر الماضي ما يقرب من عامين من رفع أسعار الفائدة وسط انخفاض التضخم من أعلى مستوياته في عدة عقود فوق 11 %.

يشار إلى أن معدل البطالة في بريطانيا استقر عند 4.3% في أغسطس/آب بما يتماشى مع التوقعات، بحسب تقرير صادر أمس.

وقالت مراسلة "العربية" في بريطانيا، كارينا كامل، إنه توجد مخاوف في بريطانيا من لجوء البنك المركزي إلى تشديد السياسة النقدية مجددا لمواجهة التضخم المرتفع، خاصة وأن الأرقام التي تم إعلانها جاءت أعلى من التوقعات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة