.
.
.
.

ما أسباب تخارج أوانسحاب شركات مدرجة بالسوق الكويتي؟

نشر في: آخر تحديث:

قال عيد الشهري المدير العام في الأجيال القادمة للاستشارات أن أي حديث عن مؤشرات لترقية السوق الكويتي ضمن مؤشر "فوسي" سيساعد الصناديق العالمية التي تستثمر وتتبع المؤشرات بضخ أموال في هذة الأسواق، ولذلك الخبر بحد ذاتة يدل على أن هناك تدفقات مالية مرتقبة من أسواق أجنبية للمنطقة.

وأضاف أننا شهدنا خلال الفترة الماضية منذ 2014، تخارج وانسحاب شركات مدجة بالسوق الكويتي لأسباب عدة أما لمخالفتها شروط الإدارج أو انسحاب اختياري بسبب قيمها السوقية المتدنية، وتوقع أن يشهد السوق الكويتي المزيد من عمليات استحواذ كهذة، كما حدث في استحواذ بوبيان وشركتي نفائس والتعليم القابضة. وأشار إلى أن الشركات الأصغر حجماً لا تحصل على تقييم عادل والاستثمارات فيها ضعيفة، لذلك تأتي الشركات الكبيرة القابضة وتشتري الشركات الصغيرة وترتفع بذلك قيمة الشركات الكبيرة.

وتوقع استمرار هذة النزعة كنوع من التصفية وتساعد على ارتفاع المؤشر الذي يدعمه موجة من التفائل في السوق الكويتي.